دعوة للتحقيق بسلوك دبلوماسيين أميركيين
آخر تحديث: 2013/6/11 الساعة 21:18 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/11 الساعة 21:18 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/3 هـ

دعوة للتحقيق بسلوك دبلوماسيين أميركيين

أفراد من الفريق الأمني لهيلاري كلينتون اتهموا بسلوك غير أخلاقي (الفرنسية-أرشيف)

يثار في الولايات المتحدة هذه الأيام جدل بشأن اتهامات للأمن الدبلوماسي في وزارة الخارجية بالتغطية على قضايا سوء سلوك تورط فيها موظفون في الخارج.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب إد رويس إنه سيطلب من موظفيه التحقيق في مزاعم بعدم إجراء تحقيقات وافية في سوء سلوك بعض موظفي وزارة الخارجية بل والتستر على هذه التصرفات التي وصفها بالخاطئة في بعض الحالات.

وقال النائب الجمهوري إنه "شعر بالصدمة" بسبب تقرير إخباري أفاد بأن عددا من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية منعوا جهاز الأمن الدبلوماسي من إجراء تحقيقات في هذه المزاعم.

وجهاز الأمن الدبلوماسي هو إحدى وحدات النخبة بوزارة الخارجية، وتتمثل مهمته في حماية وزير الخارجية والسفراء الأميركيين بالخارج.

ولم يتصور رويس -مثلما جاء في بيان له- كيف لم تجر الوزارة تحقيقا وافيا في أي من الحالات الواردة في التقارير الإخبارية، وأشار إلى أنه سيبحث القضية مع وزير الخارجية جون كيري مباشرة.

وكانت شبكة "سي.بي.إس نيوز" نشرت أمس الاثنين استنادا إلى وثائق أن وزارة الخارجية ربما تسترت على تصرفات غير ملائمة تتعارض مع القانون.

ومن بين التصرفات التي أوردها التقرير أن هناك مسؤولا أمنيا تابعا لوزارة الخارجية الأميركية  في بيروت "تورط في اعتداءات جنسية". وأن بعض أفراد الفريق الأمني التابع لوزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون "استأجروا بغايا أثناء القيام بزيارات رسمية لدول أجنبية".

وكشفت الوثائق أيضا عن تفاصيل حول "عصابة مخدرات سرية" تردد أنها تعمل قرب السفارة الأميركية في بغداد وأمدت بعض موظفي الأمن المتعاقدين مع وزارة الخارجية بالمخدرات.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جين ساكي إن جميع الحالات المذكورة في تقرير "سي.بي.إس" خضعت لتحقيقات وافية أو قيد التحقيق حاليا.

ولكن وفقا لشبكة "سي.بي.إس"، قال مسؤولو جهاز الأمن الدبلوماسي لمحققي مكتب المفتش العام إن عددا من كبار مسؤولي وزارة الخارجية طالبوهم بالانسحاب.

المصدر : وكالات

التعليقات