دول الخليج طلبت من إيران تطمينات بشأن سلامة محطة بوشهر (الفرنسية-أرشيف)

قال سفير إيران لدى روسيا الاثنين إن محطة بوشهر النووية الإيرانية التي بنتها روسيا تعرضت لمشكلات فنية خاصة بالمولد، مشيرا إلى أن الخبراء يعملون على حلها.

وقال السفير محمود رضا سجادي إنه "ليست هناك أي صلة على الإطلاق" بين المشكلة في المحطة والزلزال القوي الذي وقع في المنطقة قبل نحو شهرين.

وأوضح أن المحطة مصممة لتحمل الزلازل القوية. ولم يكشف سجادي عن طبيعة العطل، كما لم يوضح ما إذا كان قد تسبب في إغلاق المفاعل.

وقال في مؤتمر صحفي بموسكو "بالتعاون الوثيق، يقوم الخبراء الروس بجهود لإصلاح العطل". وأضاف أن العطل "مرتبط بعمل المولد" وحصل قبل بعض الوقت، لكنه لم يكشف عن أي تفاصيل أخرى.

وردا على سؤال عما إذا كانت المحطة تعمل حاليا، قال السفير الإيراني "ليست لدي أي معلومات في الوقت الحالي". 

وكانت محطة بوشهر مغلقة عندما زارها مفتشون من الوكالة الدولية للطاقة الذرية في منتصف مايو/أيار الماضي.

وجاءت تصريحات سجادي بعد أيام قليلة من طلب دول الخليج العربي تطمينات من إيران -خلال اجتماع للوكالة الدولية- بشأن سلامة محطة الطاقة النووية الإيرانية الوحيدة، والتي تقع في منطقة متعرضة للزلازل.

وتشكل المحطة المقامة على ساحل الخليج مصدر قلق متزايد للدول المجاورة، حيث أن أي تسرب إشعاعي منها يمكن أن ينتقل عبر الخليج إلى العاصمة القطرية الدوحة، وموانئ تصدير النفط الرئيسية في الإمارات.

وكانت تقارير لوكالة الطاقة الذرية قالت في وقت سابق هذا العام إن إيران أبلغت المفتشين الذين زاروا المحطة في منتصف فبراير/شباط، وفي الشهر الماضي أن المحطة مغلقة، لكنها لم تذكر أي تفاصيل.

المصدر : وكالات