سلفا كير يدعو للسلام مع الخرطوم
آخر تحديث: 2013/6/10 الساعة 21:26 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/10 الساعة 21:26 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/2 هـ

سلفا كير يدعو للسلام مع الخرطوم

سلفا كير يتحدث أثناء مؤتمره الصحفي في جوبا (الأوروبية)

وجه رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت اليوم الاثنين دعوة إلى السلام بين بلاده والسودان، مؤكدا أنه سيلجأ إلى وسطاء الاتحاد الأفريقي لحل الخلافات القائمة بين البلدين.

وقال سلفا كير في مؤتمر صحفي في جوبا "على شعب جنوب السودان أن يبقى هادئا وصبورا فيما نعمل مع الاتحاد الأفريقي على تجاوز هذا المأزق مع السودان"، وندد بـ"الموقف العدائي" للخرطوم.

وأضاف أن "الرئيس السوداني عمر البشير أعلن الجهاد ويستعد للحرب، أكرر التزامي أمامكم وأمام العالم أجمع أنني لن أجر شعب جنوب السودان مجددا إلى الحرب".

وكان الرئيس السوداني عمر البشير أمر السبت بوقف تصدير نفط جنوب السودان عبر الموانئ السودانية اعتبارا من أمس الأحد، وذلك بسبب اتهام الخرطوم لجوبا بتقديم الدعم العسكري للجبهة الثورية المتمردة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وتوعد البشير في نهاية مايو/أيار الماضي باتخاذ هذا التدبير إذا استمرت جوبا في دعم المتمردين، لكن حكومة جنوب السودان نفت ذلك مرارا.

الخرطوم تشترط
ورهنت الحكومة السودانية أمس الأحد العودة عن قرارها بإغلاق أنابيب البترول أمام النفط الجنوبي وتعليق كل الاتفاقيات الأخرى بوقف جوبا لكل أشكال الدعم للمتمردين السودانيين.

وأعلنت الحكومة أن قرار وقف تصدير النفط الجنوبي عبر أراضيها شمل تعليق الاتفاقيات الثماني الأخرى ضمن الاتفاق الذي وقع بين الخرطوم وجوبا في مارس/آذار الماضي، ويقضي باستئناف تدفق نفط الجنوب عبر المنشآت السودانية وإنهاء التوتر القائم بينهما.

البشير أمر بوقف تصدير نفط الجنوب عبر السودان (رويترز)

وقال وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة أحمد بلال عثمان في مؤتمر صحفي بالخرطوم الأحد، إن عدم التزام جوبا بالاتفاقيات الموقعة بين الدولتين "أجبر الحكومة السودانية على اتخاذ القرار الأخير رغم تأثيراته السلبية على اقتصاد الدولتين".

وأكد أن الجنوب لم يلتزم بالاتفاقيات، "بل عكس ذلك بجمع المتمردين السودانيين وقدم لهم كل أشكال الدعم لتنفيذ عملياتهم العسكرية على السودان.

واتهم بلال حكومة جنوب السودان بالسعي إلي تقويض الحكم بالسودان، وقال إن لدى حكومته الوثائق التي تثبت ذلك، مشيرا إلى أن الحكومة "حاولت احتواء الموقف دبلوماسيا، لكنها لم تنجح".

وذكر أن كل الاتفاقيات بين الدولتين ستكون ملغاة "وليس البترول وحده" راهنا عودة الحكومة عن قرارها بالتزام جوبا بوقف دعم المتمردين "فإذا التزم الجنوب بوقف دعم المتمردين فوقتها سنعيد النظر في مجمل الموضوع".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات