روحاني انتقد سياسات نجاد واتهمه بالتسبب في تدهور اقتصاد البلاد (الفرنسية)

قالت وسائل إعلام إيرانية إن مجلس صيانة الدستور سيبتّ في وقت لاحق اليوم في أمر استبعاد حسن روحاني كبير المفاوضين السابقين في الملف النووي الإيراني من سباق الرئاسة، وذلك قبل أيام معدودة من الانتخابات التي ستجري يوم الجمعة القادم.

ونقلت وكالة مهر الإيرانية للأنباء عن مصدر لم تكشف عنه قوله إن مجلس صيانة الدستور يفكر بمنع روحاني -أحد المرشحين الثمانية لمنصب رئيس الجمهورية الإيرانية- من خوض الانتخابات، لكشفه معلومات سرية عن البرنامج النووي الإيراني خلال مناظرة تلفزيونية، وبسبب بعض الشعارات التي رددها أنصاره خلال الحملة الانتخابية.

وكان روحاني الذي شغل منصب كبير المفاوضين السابقين بالملف النووي الإيراني، قد أكد في آخر تجمع لحملته الانتخابية بطهران أنه سيعمل -في حال فوزه بمنصب الرئيس- على إعادة النظر في السياسات الخارجية والاقتصادية.

وأكد روحاني أمام تجمع من أنصاره أن أولوياته في السياسة الخارجية ستنصب على "التصالح" مع العالم الخارجي، والنأي بإيران عن أسلوب الرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد الذي وصفه بالمتشدد.

وعن البرنامج النووي الإيراني، دعا روحاني إلى حماية ما سماها الإنجازات النووية، والعمل على رفع العقوبات من خلال "التفاعل البناء" مع العالم الخارجي، ومضى يقول "رغم المشاكل، فإننا سنتخلص من العقوبات عبر المساعدة الشعبية والوحدة والتضامن الوطني والإجماع في أوساط السلطات".

المصدر : رويترز