مقتل ثلاثة غربيين بكمين للجيش السوري
آخر تحديث: 2013/6/1 الساعة 10:25 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/1 الساعة 10:25 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/23 هـ

مقتل ثلاثة غربيين بكمين للجيش السوري

نيكول مانسفيلد قتلت في كمين للجيش النظامي بإدلب (نشطاء على فيسبوك)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ثلاثة غربيين -بينهم امرأة أميركية وبريطاني وكلاهما مسلم- قتلوا في محافظة إدلب شمال غرب سوريا قرب الحدود مع تركيا الأربعاء الماضي في كمين نصبه لهم جيش النظام، بينما أعلنت وزارة الخارجية الكندية الجمعة أنها تحقق في احتمال أن يكون الشخص الثالث كنديا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن الثلاثة كانوا -على ما يبدو- يلتقطون صورا لمواقع عسكرية على الطريق بين حارم ومدينة إدلب حين سقطوا في كمين لقوات النظام.

ومن جانبها قالت وسائل الإعلام الحكومية السورية إنه تم نصب كمين لهذه المجموعة أثناء استكشافها نقطة تفتيش، وأن القوات الحكومية عثرت على أسلحة مع هذه المجموعة ووثائق منها رسم تخطيطي لمبنى أمني.

في السياق أكدت وزارة الخارجية البريطانية أمس الجمعة مقتل مواطن بريطاني في سوريا، وقال متحدث باسمها "علمنا أن مواطنا بريطانيا قتل في سوريا، وتم إبلاغ عائلته، ونحن نقدم المساعدة القنصلية".

ولم تكشف الوزارة مزيدا من التفاصيل كما لم تكشف هوية البريطاني. ولكن وسائل إعلام بريطانية أكدت أن القتيل يدعى علي المناسفي (22 عاما) من لندن.

وبحسب قناة "آي.تي.في" التلفزيونية البريطانية فإن الشاب غادر منزله قبل أربعة أشهر ولم يعد.

وقالت القناة إن أسرته أبلغت الشرطة باختفائه قبل أن تعلم أنه ذهب إلى سوريا، مشيرة إلى أنه عمد مرارا إلى الاتصال بأسرته من سوريا.

من جهة أخرى قالت وسائل الإعلام الرسمية السورية إن نيكول مانسفيلد من مدينة فلينت بولاية ميتشيغن الأميركية قتلت مع شخصين آخرين في كمين نصبته القوات الحكومية لمعارضين في شمال غرب البلاد.

وبث التلفزيون السوري لقطات لجثة المرأة التي كانت ترتدي حجابا كاملا أسود اللون وصورة لبطاقة هويتها، قائلا إنها كانت ضمن مجموعة "متطرفة''.

وبدورها أعلنت عائلة نيكول (33 عاما) أنها قتلت في سوريا أثناء قتالها في صفوف الثوار، وقالت عمتها مونيكا مانسفيلد إسبيلمان إن مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي أبلغها بعد ظهر الخميس بمقتل ابنة أخيها.

الكندي
في غضون ذلك أعلنت وزارة الخارجية الكندية أمس أنها تحقق في احتمال مقتل كندي بسوريا في كمين نصبه جيش النظام في محافظة إدلب، أسفر عن مقتل أميركية وبريطاني ومواطن غربي ثالث لم تعرف جنسيته.

وقالت متحدثة باسم الخارجية الكندية كريستيان روي لوكالة الصحافة الفرنسية إنها "اطلعت" على مقالات صحفية "تحدثت عن احتمال مقتل كندي في سوريا". وأضافت أنهم سيواصلون التحقيق في هذه المزاعم.

بدورها نقلت صحيفة ذي غارديان البريطانية أمس عن ضابط في الجيش السوري الحر قوله إنه إضافة إلى الأميركية والبريطاني اللذين قضيا في كمين الأربعاء الماضي في إدلب، هناك جثة لرجل لم تعرف هويته.

وقال الضابط ياسر محمد "نعتقد بأن الرجل كندي"، لافتا إلى أن هاتفه النقال كان مفتوحا وأجريت منه اتصالات عدة نحو كندا.

المصدر : وكالات