الرائد نضال حسن يواجه عقوبة الإعدام (الفرنسية)

يتوقع أن يتقدم الرائد نضال مالك حسن ذو الأصول الفلسطينية بطلب لاستبعاد عقوبة الإعدام خلال محاكمته العسكرية بتهمة قتل ثلاثة عشر  شخصا، في إطلاق نار بقاعدة "فورت هود" العسكرية بولاية تكساس الأميركية عام 2009.

ومن المرجح أن تنظر القاضية العقيد تارا أوزبورن خلال جلسة إجرائية، في طلب تقدم به دفاع نضال حسن لتأجيل محاكمته حتى شهر سبتمبر/أيلول القادم.

وكانت القاضية أوزبورن رفضت طلبا تقدم به محامو الدفاع باستبعاد عقوبة الإعدام، مقابل اعتراف موكلهم بالجريمة.

ويواجه الرائد نضال حسن -وهو طبيب نفسي- عقوبة الإعدام، لإطلاقه النار في قاعدة فورت هود العسكرية في ولاية تكساس على مجموعة من الجنود، كانوا يستعدون للسفر إلى العراق في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني 2009.

وقتل في الحادثة ثلاثة عشر شخصا وجرح 32 آخرون. في حين أصيب حسن بشلل نصفي من الصدر، نتيجة الرصاص الذي أطلقه عليه اثنان من الشرطة المدنية، تمكنا من إنهاء أسوأ حادث إطلاق نار داخل منشأة عسكرية أميركية.

وقال جيفري إديكوت أستاذ القانون بجامعة سانت ماري في تكساس إنه لم يحدث شيء يمكن أن يغير رأي القاضية.

وأضاف إديكوت -وهو مستشار قانوني سابق للقوات الخاصة بالجيش الأميركي- أن "الأدلة هائلة، لذلك ركز الدفاع على شيئين كيف يرجئ المحاكمة، وكيف يخفف الحكم".

ومن المقرر أن يجري اختيار هيئة محلفين في الـ29 من مايو/أيار الجاري، من بين مجموعة من الضباط، في حين يتوقع أن تبدأ المرافعات في المحاكمة في الأول من يوليو/تموز.

يشار إلى أن فورت هود أكبر منشأة عسكرية في العالم، وإحدى النقاط الرئيسية التي ترسل منها واشنطن قواتها العسكرية إلى العراق وأفغانستان.

المصدر : رويترز