لقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت والعالم ستيفن هوكينغ (الفرنسية-أرشيف)

قرر عالم الكونيات البريطاني ستيفن هوكينغ الانسحاب من مؤتمر إسرائيلي يرعاه الرئيس شمعون بيريز الشهر القادم، مقدما مبررات متضاربة بشأن تغيبه عن المؤتمر.

وكان متحدث باسم جامعة كمبردج -التي يعمل بها هوكينغ- أشار في البداية الى أن العالم الشهير سيقاطع المؤتمر السنوي الذي يرعاه بيريز في إطار مقاطعة أكاديمية لإسرائيل احتجاجا على احتلالها الأراضي الفلسطينية.

لكن الجامعة تراجعت عن بيانها قائلة إن هوكينغ -الذي يستخدم كرسيا متحركا- انسحب من المؤتمر لدواع صحية.

من جهة ثانية أكد بيان صادر عن منظمي المؤتمر أن هوكينغ انضم إلى المقاطعة الأكاديمية لإسرائيل وانسحب من المؤتمر الرئاسي الإسرائيلي برعاية بيريز.

كما أكدت اللجنة البريطانية للجامعات في فلسطين (الداعمة لحركة المقاطعة الأكاديمية) أن هوكينغ "رفض الدعوة التي وجهت إليه". وأضافت اللجنة على موقعها الإلكتروني "إنه قراره المستقل باحترام المقاطعة بناء على معرفته بفلسطين وعلى مشورة بالإجماع من اتصالاته الأكاديمية الخاصة هنا".

بدوره، انتقد رئيس المؤتمر إسرائيل ميمون في بيان انسحاب هوكينغ. وقال إن "المقاطعة الأكاديمية لإسرائيل من وجهة نظرنا شائنة وغير صحيحة خاصة بالنسبة لشخص تكمن روح الحرية في أساس مهمته الإنسانية والأكاديمية".

وكان من المقرر أن يلقي هوكينغ، الذي حظي بإشادة دولية لإنجازاته في أبحاث الثقوب السوداء، كلمة أمام المؤتمر -الذي سيعقد بين 18 و20 يونيو/حزيران المقبل- إلى جانب كل من الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون ورئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير.

المصدر : وكالات