خبراء متفجرات يعاينون موقع انفجار القنبلة داخل كنيسة أروشا (رويترز)

اعتقلت السلطات التنزانية ثلاثة إماراتيين وسعوديا للاشتباه في ضلوعهم في هجوم تعرضت له كنيسة في مدينة أروشا شمالي البلاد وخلف قتيلين الأحد الماضي.

وقال حاكم مقاطعة أروشا ماغيسا مولونغو "في الحقيقة، المعتقلون هم ثلاثة مواطنين من الإمارات العربية المتحدة وآخر سعودي. وقد اعتقلوا لدى محاولتهم اجتياز الحدود (بين تنزانيا وكينيا) عند معبر نامانغا".

وأضاف أن التحقيقات تتواصل وأن المعتقلين ليسوا إلا مشتبها فيهم حتى اللحظة وبالإمكان إطلاق سراحهم أو إحالتهم إلى العدالة، مشيرا إلى أن هذا الأمر يتوقف على نتائج التحقيقات.

وكانت تنزانيا أعلنت في وقت سابق اعتقال تسعة أشخاص، هم خمسة تنزانيين وأربعة سعوديين، للاشتباه في ضلوعهم في الهجوم.

وكانت الخارجية الإماراتية أعلنت في وقت سابق عن اعتقال ثلاثة من مواطنيها في تنزانيا.

وأشارت إلى أنه تم إخطار بعثتها الدبلوماسية في هذا البلد في شرق أفريقيا بالموضوع، وفق النسخة الإلكترونية لصحيفة "غولف نيوز".

وقتل ثلاثة أشخاص وجرح 64 آخرون في هذا الهجوم غير المسبوق في تنزانيا المعروفة بقلة الاضطرابات فيها.

واستهدف الهجوم مصلين كانوا يحيون قداسا داخل كنيسة القديس يوسف في حي أولاسيتي في أروشا.

وانفجرت عبوة ناسفة في فناء الكنيسة حيث كان عدد كبير من المصلين موجودين في المكان للمشاركة في أول قداس تشهده هذه الكنيسة المشيدة حديثا.

وكان من بين الحاضرين للقداس -الذي أقيم احتفالاً بافتتاح الكنيسة- عند وقوع الهجوم سفير الفاتيكان في تنزانيا فرانشيسكو باديلا، الذي نجا ولم يلحق به أذى.

ويشكل المسيحيون في تقديرات غير رسمية حوالي نصف سكان هذا البلد الذي يعد 43 مليون نسمة، في حين يمثل المسلمون ثلث السكان.

المصدر : وكالات