طلب رد المحكمة يؤجل قضية النازيين الجدد
آخر تحديث: 2013/5/7 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/27 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: اعتقال إدريس أكابير أحد المتهمين في هجوم برشلونة
آخر تحديث: 2013/5/7 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/27 هـ

طلب رد المحكمة يؤجل قضية النازيين الجدد

مظاهرة سابقة مناهضة للنازيين الجدد تحمل أسماء ضحايا الخلية (رويترز)

خالد شمت- برلين
 

بعد مداولات استمرت حتى وقت متأخر من أمس الاثنين، أجلت المحكمة العليا بمدينة ميونيخ الألمانية النظر في قضية خلية للنازيين الجدد متهمة بقتل عشرة أجانب وشرطية ألمانية وتفجير قنبلتين وعمليات سطو على مصارف، إلى الرابع عشر من الشهر الجاري لحين الفصل بطلب من الدفاع الذي شكك في حياد قضاتها.

وطلب محامو (بياتا تشيبه) -وهي المتهمة الرئيسية  بالقضية، والوحيدة المتبقية على قيد الحياة، من خلية منظمة الأساس القومي الاشتراكي اليمينية المتطرفة (أن أس يو)- رد المحكمة، مشككين بحياد رئيسها مانفريد غوتسيل بعد إصداره قرارا بتفتيش فريق الدفاع عن المتهمين في القضية دون سواهم بحثا عن أسلحة معهم.

ووجهت النيابة العامة لتشيبه تهمة الضلوع مع عضوي الخلية النازية المنتحرين أوفه موندلوس وأوفه بونهارت باغتيال ثمانية رجال أعمال أتراك وآخر يوناني وشرطية ألمانية وتفجير قنبلتي مسامير أحدثتا إصابات بالغة بعشرات الأتراك واليهود في حيين تجاريين مزدحمين بمدينتي دوسلدورف وكولونيا، والسطو المسلح على 14 مصرفا بألمانيا.

أمن وإعلام
واستهلت محكمة ميونيخ نظر القضية وسط استنفار أمني واسع شارك فيه خمسمائة شرطي، واهتمام إعلامي كبير من داخل وخارج ألمانيا، وجرت ست مظاهرات بميونيخ في اليوم نفسه تنديدا بجرائم النازيين الجدد وتضامنا مع ضحاياهم واستنكارا للعنصرية.

وحضرت تشيبه الجلسة الأولي وإلى جانبها أربعة متهمين آخرين، وجه إليهم المدعى العام الألماني تهم جلب السلاح، وتوفير وثائق هوية مزورة وتأجير مساكن لأعضاء خلية (أن أس يو) ومساعدتهم على الاختفاء.

وأُطلق على الخلية النازية التي تحاكم  بميونيخ اسم "تسيفكاو" نسبة إلى مدينة تحمل الاسم نفسه بشرقي ألمانيا، حيث اكتشفت الشرطة جثة عضوي الخلية أوفه موندلوس وأوفه بونهارت بعد انتحارهما بالرصاص في نوفمبر / تشرين الثاني 2011، وتعد هذه القضية الأكبر بألمانيا ما بعد الحرب العالمية الثانية.

وسجلت المحاكمة رقما قياسيا، برفع أكثر من خمسين محاميا نحو ثمانين قضية ادعاء بالحق المدني نيابة عن أسر وذوي ضحايا العنف النازي، ومن المقرر استدعاء المحكمة ستمائة شاهد نفي وإثبات، وقدر خبراء قانونيون استمرار نظر هذه القضية لأكثر من عامين، وأكد محامو المتهمة الرئيسة لوسائل الإعلام الألمانية أن موكلتهم ستواصل صمتها خلال نظر القضية.

ميركل وتركيا
ومع بدء محاكمة خلية النازيين الجدد، أكدت المستشارة أنجيلا ميركل على مواصلة أعمال لجان تقصي الحقائق -التابعة للبرلمان (بوندستاغ ) ولبرلمانات عدد من الولايات- لكشف كافة أبعاد جرائم القتل التي ارتكبتها هذه الخلية واتخاذ قرارات حاسمة تمنع تكرارها.

ومن جانبه تمنى رئيس المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا أيمن مزايك، أن تسهم المحاكمة بتعزيز قيم الديمقراطية والشفافية، وتقديم معلومات كافية حول ما تردد عن تداخل للدولة وبعض أجهزتها الأمنية مع جرائم الخلية النازية، واعتبر بحديث للجزيرة نت أن اختزال المحاكمة بحكمها المتوقع أو بالدعوة لحظر الحزب القومي الألماني اليميني المتطرف لن يكون مفيدا لمكافحة انتشار العنصرية بالبلاد.

وحظيت الجلسة الأولى للمحاكمة بحضور كثيف لوسائل الإعلام التركية التي تحدث بعضها "عن دعم نشط  تلقته الخلية النازية من أجهزة أمنية ألمانية".

ووجه حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، مع انطلاق المحاكمة، انتقادات لانتشار أجواء العنصرية والتمييز ضد الأتراك في ألمانيا.

واعتبر رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان التركي إيهان سفر، الذي حضر الجلسة الأولى لمحاكمة النازيين الجدد، أن الجرائم التي ارتكبتها خلية النازيين الجدد أظهرت وجود مشكلة بالنظام الألماني تساعد على نمو التيارات العنصرية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات