أحد المواقع التي دمرتها الغارات الإسرائيلية الأحد بريف دمشق (رويترز)
انتقد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الغارات الإسرائيلية الأحد على سوريا ووصفها بأنها غير مقبولة، وذلك وسط استياء دولي من العملية وتحذيرات من امتداد الصراع في سوريا إلى الدول المجاورة.
 
وقال أردوغان في كلمة له أمام كتلة حزب العدالة والتنمية البرلمانية إن أي ذريعة لا يمكن أن تبرر هذه العملية، وطالب الأمم المتحدة بالتحرك لوقف هذه الاعتداءات.

وحذر رئيس الوزراء التركي من أن شن إسرائيل هذه الهجمات سيشجع ما وصفه بـ"النظام السوري غير الشرعي".

وكانت إسرائيل شنت فجر الأحد هجوما صاروخيا على مركز البحوث العلمية في جمرايا في ريف دمشق، وذلك في هجوم هو الثاني من نوعه في غضون يومين.

وذكرت مصادر إسرائيلية أن الغارات استهدفت شحنة أسلحة موجهة من إيران إلى حزب الله، من دون صدور أي تبنٍ رسمي من الحكومة الإسرائيلية للغارات.

وقد نفت إيران أمس أن تكون الغارات قد استهدفت أسلحة تابعة لها، ووصف رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية الجنرال مسعود جزايري الحديث عن استهداف أسلحة إيرانية بأنه دعاية تقوم بها وسائل الإعلام الغربية والإسرائيلية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الاثنين بأن 15 جنديا من القوات النظامية قتلوا في القصف الإسرائيلي الذي نفذته طائرات حربية واستهدف ثلاثة مواقع تابعة للقوات النظامية شمال غرب دمشق.

وأوضح أن مصير العشرات من الجنود ما زال مجهولا، مشيرا إلى أن المواقع الثلاثة عادة ما تضم قرابة 150 جنديا، لكن لا يعرف ما إذا كانوا جميعا فيها وقت القصف.

من جهتها ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أنّ إسرائيل بعثت برسالة سرية إلى القيادة السورية عبر قنوات دبلوماسية لم تحددها، وذلك بعد قصفها العاصمة دمشق.

وأضافت الصحيفة أن إسرائيل أوضحت في الرسالة أن المستهدف هو حزب الله وليس النظام في سوريا. وبحسب الصحيفة فإن هدف الرسالة هو تهدئة الخواطر والحد من تداعيات الهجوم الإسرائيلي.

المصدر : وكالات