المرشحون في صورة جماعية عقب المناظرة (الفرنسية)

شارك مرشحو الانتخابات الرئاسية الإيرانية الجمعة في أول مناظرة تلفزيونية على الهواء قبل الانتخابات المقررة في 14 يونيو/حزيران، حيث ناقشوا القضايا الاقتصادية التي تواجه البلاد.

واعتبر المرشحون في المناظرة أن على إيران تقليص اعتمادها على العائدات النفطية لمواجهة العقوبات الدولية المفروضة عليها. 

وأكد المرشح المحافظ سعيد جليلي أن الحظر النفطي الذي تفرضه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والذي أدى إلى تدهور الصادرات الإيرانية يشكل فرصة لتقليص الاعتماد على النفط. وأضاف أنه يتعين التوقف عن بيع النفط الخام وإنتاج مواد مكررة ستزيد العائدات بالعملات الصعبة، مشيرا إلى الحاجة كذلك إلى التوقف عن استيراد المنتجات غير الضرورية.

من جهته دعا المرشح الإصلاحي الوحيد محمد رضا عارف إلى تقليص الاعتماد على النفط إلى الصفر. وأعرب المرشح المحافظ غلام علي حداد عادل عن رغبته "أولا في تعزيز الصادرات غير النفطية لتعويض تراجع العائدات النفطية". 

وقال المرشح حداد عادل "لمواجهة تراجع قيمة عملتنا ينبغي تغيير نمط حياتنا إلى نمط حياة إسلامي والتخلي عن اقتصاد الاستهلاك"، معتبرا أن الإيرانيين لا يمكنهم "أن يعيشوا على الطريقة الغربية ويخضعوا للعقوبات الغربية".

وكان وزير الخارجية السابق المحافظ علي أكبر ولايتي الوحيد الذي أشار إلى الحاجة إلى تغيير علاقات بلاده مع المجتمع الدولي. وأضاف "يمكنهم غدا فرض عقوبات على منتجات أخرى. ينبغي أن يكون لدينا برنامج لمواجهة ذلك".

فبعدما حصلت إيران على أكثر من مائة مليار دولار من بيع ذهبها الأسود في 2011/2012 تراجعت عائداتها النفطية إلى النصف منذ مطلع 2012 بعدما فرض الغرب حظرا نفطيا عليها لمحاولة إجبارها على التنازل في برنامجها النووي

وأدت العقوبات إلى انهيار صادرات الخام الإيراني إلى حوالي 1 إلى 1.3 مليون برميل يوميا في أواخر 2012، بحسب منظمة الدول المنتجة للنفط (أوبك).

ويمنع حظر مالي إيران من تسلم عائداتها النفطية، مما سبب أزمة اقتصادية حادة انعكست تضخما يفوق 30% وانهيارا لقيمة عملتها بنحو 70%. 

المصدر : وكالات