قالت السلطات النيجيرية إنها اعتقلت ثلاثة لبنانيين في منزل شمالي البلاد، استخدم لتخزين أسلحة كان يخطط لاستخدامها بشن هجمات على أهداف إسرائيلية وغربية في نيجيريا، وإن أحدهم اعترف بانتمائه لـحزب الله اللبناني.

وأكد باسي إيتانغ رئيس قسم ولاية كانو -حيث يوجد المنزل- أن مالك المنزل يرتبط بعلاقات بحزب الله وأن المنزل كان يؤوي "خلية لحزب الله"، وقال إنه تم اعتقال ثلاثة لبنانيين، بينما لا يزال المشتبه به الرابع حرا طليقا.

واصطحب المسؤولون النيجيريون الصحفيين إلى المنزل الواقع في حي بومباي الراقي بولاية كانو، وجرت مرافقتهم إلى خندق تم حفره تحت إحدى غرف النوم، حيث كانت تخزن فيه الأسلحة، وفقا لما صرح به المسؤولون النيجيريون الأمنيون.

وحسب هؤلاء، فإن الأسلحة شملت نحو ثلاثين قنبلة، وبنادق كلاشينكوف وذخيرة وألغاما أرضية وغيرها من المواد المتفجرة.

وقال إيتانغ للصحفيين "هذا العمل من فعل حزب الله، ما اكتشفناه للتو هو خلية لحزب الله، وما شاهدناه هنا هو أسلحة لحزب الله"، ومضى يقول إن هذه الأسلحة كانت ستستخدم لاستهداف مصالح إسرائيلية وغربية في نيجيريا.

وحسب المصدر نفسه، فإن التحقيقات لا زالت جارية لمعرفة ما إذا كان المعتقلون الثلاثة على صلة بتنظيم بوكو حرام، الذي يقود تمردا بالبلاد أدى لمقتل الآلاف منذ 2009.

بدوره، قال كبير القادة العسكريين إلياسو أبا للصحفيين إن هذه القضية استقطبت اهتماما كبيرا في البلاد.

وكشف مصدر عسكري آخر أن المواطنين اللبنانيين الثلاثة اعتقلوا في الفترة بين 16 و28 من الشهر الجاري.

تجدر الإشارة إلى أن نيجيريا تضم عددا كبيرا من ذوي الأصول اللبنانية، الذين ينتشرون في جميع أنحاء البلاد بما فيها المناطق الشمالية.

المصدر : وكالات