المحكمة الجنائية الدولية بلاهاي أصدرت حكمها على المتهمين في قضية كروات البوسنة (الفرنسية)

حكمت المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة بالسجن على الرئيس البوسني الكرواتي الأسبق يادرانكو برليتش (53 عاما) بالسجن 25 عاما بتهمة التطهير العرقي خلال تفكيك يوغوسلافيا السابقة في التسعينيات، كما حكمت على خمسة متهمين آخرين بأحكام سجن تتراوح بين 10 و25 عاما بينهم سلوبودان برالياك مساعد وزير الدفاع الكرواتي الأسبق.

وأصدرت المحكمة في لاهاي أحكامها بعد إدانة المتهمين بتهم التطهير العرقي وجرائم الحرب التي شملت القتل والاغتصاب والطرد ضد مسلمين.

وقرأ رئيس هيئة المحكمة جان كلود أنتونيتي من ملخص لحكم وقع في أكثر من 2600 صفحة، وقال إن القوات المسلحة للكروات العرقيين في البوسنة والهرسك ارتكبت جرائم قتل واغتصاب وترحيل.

وأضاف أن الجرائم لم تكن تصرفات عشوائية من بضعة جنود جامحين، بل كانت نتيجة خطة للتخلص نهائيا من مسلمي البوسنة والهرسك.

وكانت المحكمة قد وجهت 26 تهمة لكبار المسؤولين الكروات البوسنيين السابقين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خلال الصراع الوحشي الذي مثل جزءا من الحرب الأوسع عقب تفكك يوغوسلافيا في 1991 والتي قُتل فيها حوالي 100 ألف شخص.

وثبتت 22 تهمة ضد برليتش وثلاثة آخرين بينما برأت ساحة متهمين اثنين من هذه التهم، في حين ثبتت عليهما تهما أخرى. وتُعتبر هذه المحكمة من أكبر المحاكم التي عقدتها الجنائية الدولية بلاهاي.  

يُذكر أن محاكمة برليتش وآخرين بدأت في أبريل/نيسان 2006. وقال القضاة إن كرواتيا شاركت في الخطة، وإن رئيسها الراحل فرانيو توديمان كان يعتقد أن التطهير العرقي ضروري لإقامة دولة نقية عرقيا في البوسنة يمكن ضمها إلى كرواتيا.

كما حملت المحكمة برليتش وخمسة آخرين أيضا مسؤولية تدمير الجسر القديم في موستار الذي يعود إلى عصر الإمبراطورية العثمانية.

المصدر : وكالات