نتنياهو (يسار) لم ينجح بإقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعدم تسليم صواريخ لسوريا (رويترز- أرشيف)

أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزراءه بعدم التعليق حول سوريا وموضوع الصورايخ الروسية، حسبما أوردت الإذاعة الرسمية اليوم الأربعاء.

وأضافت الإذاعة أن الأمر صدر بعد سلسلة تصريحات لوزير الدفاع موشيه يعالون، كان آخرها ما قاله الثلاثاء من أن إسرائيل "تعلم ما عليها القيام به"، في حال سلمت روسيا أنظمة دفاع جوي إلى سوريا.

وتابع يعالون، أن "تسليم الصواريخ لم يتم وآمل ألا يتم. لكن إذا وصلت للأسف إلى سوريا فسنعرف ما علينا القيام به"، ملمحا بذلك إلى غارات جوية جديدة يمكن أن تنفذها إسرائيل كما حصل في مطلع الشهر الحالي بالقرب من دمشق. واستهدفت تلك الغارات بحسب مسؤولين إسرائيليين عمليات نقل أسلحة إلى حزب الله اللبناني.

وبررت موسكو الثلاثاء تسليم صواريخ أس-300 إلى دمشق -وهي أنظمة دفاع جوي متطورة قادرة على اعتراض طائرات أو صواريخ يتم التحكم بها عن بعد- بالقول إنها ستكون عاملا رادعا في حال تدخل خارجي في سوريا.

وسيعقد نشر مثل هذه الأنظمة توجيه أي ضربة إسرائيلية جديدة لسوريا، وأي مشروع من الولايات المتحدة أو حلفائها لإقامة منطقة حظر جوي فوق سوريا، أو التدخل في هذا البلد لتفكيك الأسلحة الكيمياوية.

وفي 14 مايو/أيار حاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إقناع الرئيس فلاديمير بوتين خلال لقاء في روسيا بعدم تسليم هذه الأسلحة.

المصدر : الفرنسية