الخارجية الباكستانية استنكرت الغارة الأميركية (رويترز)

انتقدت الحكومة الباكستانية هجوما جديدا شنته طائرة أميركية من دون طيار تسبب في مقتل سبعة أشخاص وإصابة أربعة آخرين بجراح في قرية شاشما بمنطقة ميرانشاه شمال وزيرستان الباكستانية صباح اليوم الأربعاء.

ولم يتأكد الرقم النهائي لعدد القتلى والجرحى بسبب عدم السماح للصحفيين بدخول المنطقة.

واستهجن مسؤول في الخارجية الباكستانية الهجوم، وقال إن "أي هجوم بطائرة من دون طيار يضر بسلامة أراضي باكستان وسيادتها ونحن نستهجنه".

وذكر مسؤولون محليون أن الطائرة أطلقت صاروخين أصابا منزلا في قرية شاشما التي تبعد ثلاثة كيلومترات إلى الشرق من مدينة ميرانشاه، ولم يتضح على الفور هل الضحايا هم الأهداف المقصودة للغارة.

يأتي هذا التطور الجديد أياما قليلة بعد تأكيد إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما أنها وضعت خطة جديدة تنظم هجمات الطائرات من دون طيار، وهو الأمر الذي لاقى استحسانا، وصف بالحذر، من طرف الحكومة الباكستانية.

وكان رئيس الوزراء المنتخب حديثا نواز شريف قد أكد بداية شهر مايو/أيار الجاري أن هجمات الطائرات من دون طيار الأميركية تعتبر "تحديا حقيقيا" للسيادة الباكستانية، مضيفا "مؤكد أننا سنجلس مع أصدقائنا الأميركيين لمناقشة هذا الموضوع لاحقا".

وسبق للمقرر الأممي الخاص لحقوق الإنسان ومحاربة الإرهاب بن إمرسون أن نقل عن الخارجية الباكستانية بداية السنة الجارية قولها إنها سجلت نحو 330 هجمة لطائرات من دون طيار منذ 2004 تسببت في مقتل نحو 2200 شخص، بينهم ما لا يقل عن 400 مدني، نصفهم ينظر إليهم على أنهم غير محاربين.

ونالت منطقة وزيرستان على الحدود الأفغانية حصة الأسد من تلك الهجمات حيث تعتقد الولايات المتحدة الأميركية أنها منطقة حليفة للقاعدة وطالبان.

المصدر : وكالات