باراك أوباما سيعاين الأضرار في مدينة مور بولاية أوكلاهوما وسيعرب عن تضامنه مع ضحايا الإعصار (الفرنسية)

يزور الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم مدينة مور في ولاية أوكلاهوما لمعاينة الأضرار التي لحقت بها بعد الإعصار الهائل الذي ضربها قبل نحو أسبوع وأدى إلى مقتل 24 شخصا على الأقل، في حين دعت حاكمة الولاية ماري فالن إلى الإسراع في دفع الأموال لإعادة إعمار المدينة.

ووصل الرئيس أوباما إلى أوكلاهوما سيتي لمعاينة الأضرار والتضامن مع ضحايا الإعصار في مدينة مور التي تشكل ضاحية لأوكلاهوما سيتي، حيث يلتقي هناك بعائلات تضررت وسيوجه الشكر إلى أفراد فرق الإغاثة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الأميركية جاي كارني إن الرئيس أوباما طلب من إدارته تقديم كل الإمكانات المتوفرة لدى الدولة الفدرالية لدعم عمليات الإغاثة التي تديرها حاكمة أوكلاهوما وفريقها.

وقبل وصول الرئيس أوباما إلى المدينة المنكوبة، دعت حاكمة أوكلاهوما في تصريحات صحفية إلى تجاوز التعقيدات البيروقراطية والحصول على أموال من الوكالة الفدرالية لإدارة الحالات الطارئة لمساعدة السكان المتضررين بمواجهة هذه الكارثة.

وأقر مجلس الشيوخ في أوكلاهوما مساعدة بقيمة 45 مليون دولار، لكن كلفة الأضرار تتراوح بين مليارين وخمس مليارات دولار.

وأدى الإعصار، الذي ضرب قسما من مدينة مور وترك منطقة منكوبة بطول 27 كيلومترا وعرض 2.5 كيلومتر، إلى مقتل 24 شخصا على الأقل -بينهم تسعة أطفال- وإصابة 377 آخرين، إلى جانب تدمير صفوف من المنازل واشتعال النيران وانقطاع خطوط الكهرباء وتدمير السيارات.

المصدر : وكالات