هيغ قال إن بلاده ترفض بشدة وتدين إقامة المستوطنات بالأراضي الفلسطينية المحتلة (غيتي إيميجز-أرشيف)
قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إن إسرائيل فقدت بعض التأييد في بلاده ودول أوروبية أخرى بمرور الوقت بسبب نشاط الاستيطان الذي تمارسه في الأراضي الفلسطينية. وحدد موقف بلاده من هذا الاستيطان قائلا "نحن ندينه".

وأضاف الوزير البريطاني في مقابلة مع قناة سكاي نيوز بثتها أمس الجمعة "نرفض بشدة إقامة المستوطنات في الأرض المحتلة، إسرائيل بلد نعمل معه بطرق كثيرة، ولكننا نرفض الاستيطان".

وجاءت تصريحات هيغ عقب أخرى أدلى بها وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي يوفال شتاينتس المقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لصحيفة ديلي تلغراف البريطانية، وقال فيها إن النظرة تجاه إسرائيل في بريطانيا "أكثر سلبية من دول أخرى".

وفيما يتعلق بعملية السلام، حذر هيغ من أن "نافذة الفرصة" بالنسبة لإسرائيل والفلسطينيين للاتفاق على صياغة حل الدولتين "تنغلق بسرعة" مما يعني أن إسرائيل "ستصارع للحفاظ على السمتين اللتين تتمسك بهما بشدة، وهما أن تظل دولة يهودية وديمقراطية".

يُذكر أن هيغ أعرب -خلال زيارته للأراضي الفلسطينية وإسرائيل أمس الخميس في إطار جولة شرق أوسطية تزامنت مع أخرى لنظيره الأميركي جون كيري بهدف دفع عملية السلام- عن دعم بلاده بشكل كامل للجهود الأميركية الرامية إلى استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين وإسرائيل.
 
ويُشار إلى أن مفاوضات السلام بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية متوقفة منذ أكتوبر/تشرين الأول عام 2010 على خلفية مواصلة إسرائيل بناء المستوطنات اليهودية بالأراضي الفلسطينية.

المصدر : الألمانية