بكين دعت بيونغ يانغ إلى المشاركة في حوار إقليمي لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية (الفرنسية)
قال مسؤول كوري شمالي رفيع المستوى إن بلاده مستعدة لقبول اقتراح بكين إجراء حوار مع الأطراف المعنية بنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، وإيجاد "بيئة سلمية خارجية مناسبة".

ونقلت وكالة أنباء "شينخوا" الصينية عن مبعوث للرئيس الكوري الشمالي إلى الصين تشوي ريونغ هيه -وهو مدير الشؤون السياسية للجيش الكوري الشمالي- قوله إن كوريا الشمالية "تقدر الجهود" التي تبذلها الصين للحفاظ على استقرار وسلام المنطقة، والدفع باتجاه العودة لطريق الحوار والتشاور.

وأضاف -خلال لقائه أمس الخميس عضو اللجنة السياسية في الحزب الشيوعي الصيني ليو يونشان في بكين التي يزورها منذ 22 مايو/أيار الجاري- أن بيونغ يانغ تأمل أن تركز طاقتها على الاقتصاد وتحسين وضع شعبها، وهي "مستعدة لإيجاد بيئة سلمية خارجية مناسبة".

وقال إن بلاده تقبل "اقتراح الصين" إجراء حوار مع الأطراف المعنية بنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية. مؤكدا التزام بلاده بالحفاظ على "علاقة صداقة قوية ومتينة" مع الصين.

ومن جهته، قال ليو إن سلام واستقرار شبه الجزيرة الكورية يصب في مصالح كل الدول بالمنطقة.

وأعرب عن أمله في أن تلتزم كل الأطراف المعنية بمبدأ نزع السلاح النووي، وحل كل المشاكل عبر الحوار والتشاور، داعيا هذه الأطراف للقيام بـ"أعمال ملموسة بغية تخفيف حدة التوتر"، والانطلاق في حوار واستئناف المحادثات السداسية في أقرب وقت ممكن.

ودعا ليو إلى بذل كل جهد ممكن لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، والحفاظ على سلام واستقرار منطقة شمال شرق آسيا.

يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يرسل فيها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مبعوثاً خاصاً إلى الصين منذ وفاة والده كيم جونغ إيل في ديسمبر/كانون الأول 2011، والمرة الأولى التي يحصل فيها تواصل مباشر على مستوى رفيع بين البلدين منذ إطلاق بيونغ يانغ صواريخ وإجرائها تجارب نووية خلال الأشهر الماضية، الأمر الذي تسبب بأزمة حادة مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان، تضمنت تهديدات بإعلان الحرب.

المصدر : وكالات