واشنطن تدين منع مترشحين لرئاسة إيران
آخر تحديث: 2013/5/22 الساعة 10:37 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/22 الساعة 10:37 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/13 هـ

واشنطن تدين منع مترشحين لرئاسة إيران

 مجلس صيانة الدستور سمح لهؤلاء الثمانية بالترشح من بين نحو 700 مترشح لخلافة الرئيس أحمدي نجاد (الفرنسية)

أدانت الولايات المتحدة الثلاثاء منع مجلس صيانة الدستور في إيران مئات المترشحين من خوض سباق الانتخابات الرئاسية المقبلة، متهمة من سمتها "القيادة الدينية غير المنتخَبة وغير المحاسَبة شعبيا" بأنها تسعى لإحكام قبضتها على السلطة في البلاد، وأنها أقصت هؤلاء المترشحين بناء على "معايير غامضة".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية باتريك فنترل لوكالة الصحافة الفرنسية إن مجلس صيانة الدستور قلّص قائمة المترشحين من نحو 700 شخص إلى ثمانية، ليبقي "فقط على من يمثلون مصالح النظام الحاكم أكثر من مصالح الشعب الإيراني".

وأضاف فنترل أن "عدم الشفافية حرم الشعب الإيراني من نيل فرصة اختيار مرشحيه الذين سيجسدون إرادته ورؤاه"، مشيرا إلى أن هناك "إشارات مقلقة" تفيد بأن الحكومة الإيرانية تتجه إلى قطع الإنترنت لـ"خنق حرية التعبير" قبيل تنظيم انتخابات الرئاسية يوم 14 يونيو/حزيران القادم لاختيار خلف للرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد.

 رفسنجاني كان في طليعة الممنوعين من الترشح للرئاسة (رويترز)

إقصاء المئات
وكان مجلس صيانة الدستور منع ترشح مئات الأشخاص للرئاسة، في طليعتهم الرئيس الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني وإسفنديار رحيم مشائي المساعد المقرب من الرئيس محمود أحمدي نجاد.

وأوضحت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن المجلس منع رفسنجاني وإسفنديار مشائي دون إبداء أسباب، في حين وافق على قائمة تضم ثمانية مرشحين أعلنتها وزارة الداخلية بالفعل.

وينتمي المرشحون الذين قبلت ترشيحاتهم في معظمهم إلى المعسكر المحافظ، وبينهم وزير الخارجية السابق علي أكبر ولايتي (1981-1997)، ورئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف، وكبير المفاوضين في الملف النووي سعيد جليلي، ومحسن رضائي، ومحمد حداد. وتضم القائمة أيضا حسن روحاني ومحمد غرازي والإصلاحي محمد رضا عارف.

وكان مجلس صيانة الدستور قد أعلن في وقت سابق أنه سيمنع المرشحين "المعتلّي الصحة" من الترشح، في حين طالب أعضاء محافظون في البرلمان الأسبوع الماضي بمنع رفسنجاني ومشائي من الترشح.

يشار إلى أن رفسنجاني البالغ من العمر 78 عاما ترأس البلاد ولايتين من 1989 إلى 1997.

ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية عن المتحدث باسم المجلس عباس علي كدخدائي قوله "إذا كان هناك من يريد تولي منصب رفيع ولا يمكنه العمل سوى بضع ساعات يوميا فمن الطبيعي ألا يقبل ترشيحه".

وقد أثار رفسنجاني غضب المحافظين لانتقاده قمع احتجاجات المعارضة بعد فوز أحمدي نجاد بفترة رئاسية جديدة عام 2009 في انتخابات يقول الإصلاحيون إنه تم التلاعب بها.

وبحسب رويترز، فإن قبول ترشح رفسنجاني كان سيمثل تحديا كبيرا أمام المتشددين المحافظين الموالين للزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي، والذين سيهيمنون في حالة غياب رفسنجاني على الانتخابات الرئاسية.

كما يشعر المحافظون بالريبة تجاه مشائي، قائلين إنه لا يتبنى آراء دينية محافظة، ويسعى لتهميش حكم رجال الدين.

المصدر : وكالات

التعليقات