سجن بريطاني باع معدات وهمية لكشف القنابل
آخر تحديث: 2013/5/2 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/2 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/22 هـ

سجن بريطاني باع معدات وهمية لكشف القنابل

ماكورميك لم يبد ندما حيال ما قام به (الأوروبية)

قضت محكمة بريطانية الخميس بالسجن عشر سنوات بحق رجل أعمال بريطاني، بتهمة بيع معدات وهمية للكشف عن القنابل إلى دول من بينها العراق والسعودية.

ووجّهت محكمة "أولد بيلي" في وسط لندن إلى رجل الأعمال جيمس ماكورميك (75عاما) ثلاث تهم بالاحتيال، بعد بيعه المعدات الوهمية للكشف عن القنابل، تستند في حقيقتها إلى جهاز اكتشاف كرات الغولف، وبحسب القاضي فإن ماكورميك "لم يظهر أي شعور بالندم".

وحصل رجل الأعمال البريطاني على أكثر من خمسين مليون جنيه إسترليني (58 مليون دولار) من وراء بيع الأجهزة الوهمية لمؤسسات عسكرية وحكومات وقوى شرطة وحتى للأمم المتحدة.

وكان ماكورميك قد باع الجهاز الواحد من معداته الوهمية للكشف عن القنابل بسعر 27 ألف جنيه إسترليني (40 ألف دولار)، إلى جورجيا، والنيجر، والسعودية، والعراق، ودول عربية أخرى بعد أن أسماه جهاز الكشف المتقدم عن القنابل والعبوات الناسفة.

ويعتقد أن رجل الأعمال البريطاني باع ما قيمته 37 مليون جنيه إسترليني (43 مليون دولار) من المعدات الوهمية للعراق وحده، كما أنه زود كلا من بلجيكا والأمم المتحدة بهذه المعدات التي استخدمتها في لبنان.

وعبر ماكورميك عن رضائه لهذا السلوك الاحتيالي الخاص في بيع العديد من الأجهزة الوهمية من أجل الربح ببساطة.

وبحسب خبراء المحكمة، فإن هذه الأجهزة التي باعها ماكورميك تفتقد لأسس مقومات علمية، وهي لا تعمل وفقا للقوانين الفيزيائية المعروفة، على الرغم من ادعاءاته بأنها تكتشف المتفجرات العاج والسوائل والجثث البشرية.

وقد تم تسويق الأجهزة على أنها قادرة على الكشف عن القنابل على مسافة تصل إلى كيلومتر واحد تحت الأرض، وخمسة كيلومترات عن طريق الهواء و31 مترا تحت سطح الماء.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات