مناوشات بين أنصار المعارضة والحكومة بأوكرانيا
آخر تحديث: 2013/5/18 الساعة 21:31 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/18 الساعة 21:31 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/9 هـ

مناوشات بين أنصار المعارضة والحكومة بأوكرانيا

الشرطة أكدت وقوع إصابات قبل تدخلها لفض الاشتباك (رويترز)

شهدت العاصمة الأوكرانية كييف اليوم السبت مظاهرات حاشدة لمؤيدي الحكومة وأنصار المعارضة، طالبوا فيها بسياسة تنتهج التقارب مع الاتحاد الأوروبي، قبل أن تتطور إلى مواجهات بين الطرفين لتجبر الشرطة على التدخل.

ووفقا لتقديرات الشرطة، خرج نحو أربعين ألف متظاهر من معسكر الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، بينما رجح مراقبون خروج عشرة آلاف من معارضي الحكومة، وبينهم بطل الملاكمة الأوكراني فيتالي كليتشكو.

وفي الجانب الموالي للحكومة، نظم حزب الأقاليم الذي يتزعمه يانوكوفيتش مسيرة حاشدة للتنديد بما قال إنه صعود "للفاشية الجديدة" بأوكرانيا، في إشارة إلى حزب سفوبودا اليميني المتطرف وحلفائه من أحزاب المعارضة، وللمطالبة بإتمام اتفاقية الشراكة المزمع توقيعها مع الاتحاد الأوروبي.

وفي المقابل، نظمت ثلاثة أحزاب معارضة -وهي بانش وباتكيفشينا (الوطن) وسفوبودا (الحرية)- مسيرات حاشدة في عدة مدن أوكرانية، متهمة يانوكوفيتش بالتقاعس عن تحقيق هدف الاندماج في الاتحاد الأوروبي الذي أعلنه، ومطالبة بالإفراج عن رئيسة الوزراء السابقة وزعيمة حزب باتكيفشينا يوليا تيموشينكو.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن كليتشكو قوله إنه عندما تتحرر زعيمة المعارضة تيموشينكو، فإنه لن يقف شيء في وجه توقيع الاتفاقية.

من جهة أخرى، أظهرت لقطات عرضها التلفزيون قرابة عشرة شبان يرشقون أنصار المعارضة بالحجارة وزجاجات المياه قبل أن تبعدهم الشرطة، كما أظهرت صور أخرى عددا من المحتجين المعارضين أثناء محاولتهم سحب أفراد طاقم عربة عسكرية حملت رسائل تسخر من زعماء المعارضة.

وقالت الشرطة في بيان إنه أصيب عدة أشخاص في الاشتباكات بين الطرفين، وأضافت أنها تدخلت لفض المناوشات التي جرت على مقربة من المسيرة الرئيسية للمعارضة بالعاصمة.

وكان حكم بالسجن سبع سنوات صدر عام 2011 ضد تيموشينكو لاتهامها بإساءة استغلال منصبها، لكن دولا غربية ترى أن دوافع المحاكمة كانت سياسية لإقصاء تيموشينكو التي كانت من زعماء احتجاجات الثورة البرتقالية عام 2004 قبل أن تحول دون فوز يانوكوفيتش في محاولته الأولى للوصول إلى الرئاسة.

وقال الرئيس يانوكوفيتش إنه لا يستطيع أن يأمر بالإفراج عنها لأنه من المقرر مثولها أمام القضاء بتهمتي التهرب الضريبي والاختلاس، كما يجري التحقيق معها في قضية قتل. وتنفي تيموشينكو كل هذه الاتهامات.

أما الاتحاد الأوروبي فيرى أن استمرار بقاء تيموشينكو في السجن سيمنع توقيع اتفاقين رئيسيين للمشاركة وحرية التجارة مع أوكرانيا، مع أنه كان من المقرر توقيعهما في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : وكالات

التعليقات