المعارض اعتقل على خلفية أعمال الشغب التي اندلعت عقب الانتخابات الرئاسية (الفرنسية)
أفرجت فنزويلا عن ناشط معارض سجن بتهمة التحريض على أعمال العنف في أعقاب فوز الرئيس نيكولاس مادورو بفارق بسيط في الانتخابات التي جرت في أبريل/نيسان الماضي.

وأبلغ الجنرال المتقاعد أنطونيو ريفيرو -الذي وصفه منتقدو الحكومة بأنه أول سجين سياسي في حكم مادورو- محطة تلفزيون محلية أنه تم الإفراج عنه بعد قضاء نحو ثلاثة أسابيع في السجن.

وقال ريفيرو، الذي أضرب عن الطعام خلال فترة من اعتقاله، لمحطة غلوبوفيجن التلفزيونية "الآن سأركز فقط على صحتي، أحث فنزويلا على مواصلة النضال".

وكانت محكمة قد اتهمت ريفيرو "بالتآمر" و"التحريض العلني" بعد أن عرضت السلطات شريطا مصورا له وهو يساعد في تنسيق المحتجين في شوارع العاصمة خلال موجة من أعمال العنف التي أدت إلى سقوط 11 قتيلا في أعقاب الانتخابات التي جرت يوم 14 أبريل/نيسان الماضي.

وقال مادورو وحلفاؤه إن زعيم المعارضة أنريكي كابريليس -الذي خسر الانتخابات بفارق 1.5%- أثار أعمال العنف في محاولة للاستيلاء على السلطة بالقوة.

المصدر : رويترز