أوباما أعلن أن إدارته ما زالت تراجع إجراءات الأمن في السفارات (الفرنسية)

دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما الكونغرس إلى توفير مزيد من التمويل لتعزيز أمن السفارات الأميركية عقب هجوم العام الماضي على مجمع دبلوماسي أميركي في مدينة بنغازي شرقي ليبيا.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إنه سيتخذ إجراءات أخرى للمساعدة بحماية الدبلوماسيين في الخارج.

واعتبر أوباما أنه ينبغي للكونغرس أن يمول طلب الحكومة في الميزانية حتى تتمكن من تنفيذ توصيات اللجنة التي بحثت هجمات العام الماضي. كما رأى أنه من المهم أيضا زيادة العسكريين الذين يقومون على حماية السفارات.

كما أعلن أوباما أن إدارته ما زالت تراجع الأمن في المقار الأميركية بالمناطق التي توجد بها تهديدات كبيرة وتعمل على تحسين التدريب وزيادة قدرات المخابرات. وأشار في هذا السياق إلى صدور توجيه لوزارة الدفاع لضمان قدرة الجيش على الاستجابة بسرعة فائقة في أوقات الأزمات.

وتعد دعوة أوباما للكونغرس في هذا السياق هي أحدث مسعى من البيت الأبيض لمحاولة تهدئة الجدل بشأن الهجمات على مجمعات دبلوماسية أميركية في بنغازي في سبتمبر/أيلول الماضي قتل فيها السفير كريس ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين.

من جهة ثانية، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها طلبت من الكونغرس إقرار مبلغ 4.4 مليارات دولار للسنة المالية الحالية من أجل تعزيز أمن المراكز المعرضة للخطر والسماح ببناء مشاريع بنى تحتية جديدة.

وأوضحت المتحدثة جنيفر بساكي أن تعزيز الإجراءات سيشمل التأهيل في المجال الأمني وتعليم المشاركين اللغة العربية خاصة ممن يخدمون في مناطق عربية.

المصدر : وكالات