جورج فيديلا توفي في السجن حيث كان يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة (الفرنسية)

توفي الرئيس الأرجنتيني الأسبق جورج رفائييل فيديلا اليوم الجمعة في سجن ماركوس باز جنوب غرب بيونس أيرس حيث يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة، وذلك عن عمر ناهز 87 عاما حسب ما أفاد به التلفزيون الرسمي.

وقال المتحدث باسم الحكومة إن "جورج فيديلا توفي وفاة طبيعية في زنزانته بسجن خارج العاصمة بيونس أيرس".

من جانبه قال الحقوقي الحائز على جائزة نوبل للسلام أدولفوا إسكيفال "إن وفاته أنهت حضوره الجسدي وليس ما فعله ببلاده".

وكان فيديلا يقضي عقوبة بالسجن المؤبد لارتكابه جرائم ضد الإنسانية أثناء فترة حكمه.

وكان قد حكم على فيديلا بالسجن المؤبد عام 1985 إلا أن الرئيس الأرجنتيني حينها كارلوس منعم أصدر أمرا بالعفو عنه, ولكنه اعتقل مجددا عام 1998 على خلفية اتهامات ترجع إلى الحقبة الدكتاتورية وتتعلق بسرقة أطفال رضع من سجناء سياسيين وإعطائهم لأسر على صلة بالنظام.

وبعد إدانته بتلك التهم حكم عليه بالسجن مدى الحياة، حيث بدأ قضاء فترة عقوبته رهن الإقامة الجبرية أولا، ثم في سجن عسكري منذ عام 2008.

وتقول جماعات حقوق الإنسان إن 30 ألف شخص قتلوا من قبل العسكر خلال الحملة التي شنها جورج فيديلا ضد اليسار، رغم أنه لم يتم العثور على جثثهم.

ووصل فيديلا إلى الحكم عام 1976 نتيجة انقلاب عسكري أطاح فيه بحكم الرئيسة ماريا إستيلا مارتيناز، ليرأس بعدها المجلس العسكري الذي حكم الأرجنتين حتى عام 1981.

المصدر : وكالات