واشنطن بررت إدراج اسم وزير الدفاع على القائمة بأن قواته قتلت مدنيين سوريين (الجزيرة-أرشيف)
قالت وزارة الخزانة الأميركية إنها اتخذت خطوة جديدة لتشديد العقوبات على سوريا بإدراجها أسماء أربعة من كبار المسؤولين في حكومة النظام السوري وكيانين مرتبطين به على "لائحتها السوداء".

وأعلنت الوزارة -في بيان لها- أن المسؤولين السوريين الأربعة الرفيعي المستوى هم وزير الدفاع فهد جاسم الفريج، ووزير الصحة سعد عبد السلام النايف، ووزير الصناعة عدنان عبدو السخني، ووزير العدل نجم حمد الحمد، والكيانين المرتبطين بالنظام السوري هما الخطوط الجوية العربية السورية وتلفزيون "الدنيا".

ولفتت إلى أن إدراج وزير الدفاع يأتي نتيجة دوره في ارتكاب "انتهاكات" لحقوق الإنسان في سوريا، وإقدام القوات السورية خلال فترة تسلمه الوزارة على قتل مدنيين سوريين.

كما ذكرت الوزارة أن إدراج الخطوط الجوية السورية على لائحة الإرهاب هو نتيجة عملها لمصلحة الحرس الثوري الإسلامي الإيراني (قوات القدس)، الذي قالت إنه استخدم طائرات شحنها لنقل شحنات "غير مشروعة" تضم أسلحة وذخائر إلى سوريا. وأن حزب الله اللبناني سهل هذه الرحلات التي نقلت أسلحة يستخدمها النظام السوري ضد شعبه.

أما تلفزيون "الدنيا" فقد اتهمت الوزارة مراسليه بإجراء مقابلات لم تبثّ وإنما سلمت إلى الاستخبارات السورية التي استخدمتها لتنفيذ اعتقالات لأشخاص رفضوا إعطاء تقارير للسلطات السورية.

وشددت الوزارة على أنه يحظر على المواطنين الأميركيين القيام بأية تعاملات مع الأشخاص والكيانات التي أدرجت على لائحة الإرهاب، كما سيتم تجميد أية ممتلكات تخصهم وتخضع للتشريع الأميركي.

وأكد ديفد كوهين نائب وزير الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية تصميم وزارة الخزانة على استخدام "كل الأدوات الممكنة" لإعاقة الشبكات المالية للمسؤولين عن حملة القمع التي تنفذها الحكومة السورية ضد الشعب السوري.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت إدراج قائد "جبهة النصرة" بسوريا محمد الجولاني على "لائحة الإرهاب" بموجب الأمر التنفيذي 13224، الذي يستهدف "الإرهابيين" ومن يوفرون دعماً "لإرهابيين أو أعمال إرهابية".

وأوضحت أن هذه الخطوة تقضي بتجميد كل الأملاك الخاضعة للتشريع الأميركي والتي للجولاني مصلحة فيها، كما تحظر على أي أميركي القيام بأية صفقات معه أو لمصلحته.

المصدر : يو بي آي