أوباما: المسؤولون العسكريون قالوا إنهم يشعرون بالخزي جراء بعض الاعتداءات التي تم الإبلاغ عنها (رويترز)
استدعى الرئيس الأميركي باراك أوباما قادة عسكريين إلى البيت الأبيض أمس الخميس، لبحث مسألة تزايد عدد الاعتداءات الجنسية في الجيش الأميركي.

وقال أوباما إنه سيعقد اجتماعات أسبوعية مع وزير الدفاع تشاك هيغل حول تلك المشكلة إلى أن تتم السيطرة عليها، وأضاف "لن نتوقف قبل القضاء على هذه الآفة في أعظم جيش بالعالم". غير أن القائد الأعلى قال أيضا إنه "لا توجد عصا سحرية لحل هذه المشكلة".

وأكد للصحفيين أن المسؤولين العسكريين قالوا له إنهم يشعرون بالخزي جراء بعض الاعتداءات التي تم الإبلاغ عنها، وأوضح أنه تعهد بالعمل مع الكونغرس لاستصدار تشريع لمعالجة هذه المسألة.

وأمر هيغل بإعادة تدريب وفحص الضباط المكلفين بمنع الاعتداء الجنسي في الجيش، بعدما كشف الجيش الثلاثاء الماضي أنه يحقق مع ضابط مكلف بمنع الاعتداء الجنسي في قاعدة فورت هود بولاية تكساس، للاشتباه في ارتكابه انتهاكات جنسية، وإساءة معاملة مرؤوسيه.

تأمين السفارات
من جانب آخر، تقدم أوباما بطلب إلى الكونغرس الأميركي يدعوه فيه إلى تمويل ميزانية الإدارة المخصصة لزيادة أمن السفارات الأميركية في العالم بشكل كامل، وذلك في أعقاب الهجوم الذي استهدف السفارة الأميركية ببنغازي بليبيا.

وأعلن البيت الأبيض أن أوباما طلب من الكونغرس دعم وتمويل الميزانية المخصصة لزيادة أمن السفارات الأميركية في مختلف أنحاء العالم، ودعاه لدعم تطبيق توصيات اللجنة التي نظرت في الهجوم الذي استهدف السفارة الأميركية في بنغازي وتسبب بمقتل أربعة أميركيين بينهم السفير كريستوفر ستيفنز، بما في ذلك ما يتعلق بتوفير دعم إضافي، وسلطات وموارد لوزارة الخارجية.

وطلب الرئيس الأميركي أخيراً دعم جهوده لتعزيز الوحدات البحرية الأميركية في العالم، في إطار السعي لضمان أمن المواقع التي تتعرض لخطر شديد.

وأكد أوباما أنه سيستمر في استخدام كل ما لديه من سلطة لضمان عدم تكرار حصول "مأساة" كالتي وقعت في بنغازي، لكنه أوضح أنه لا يستطيع أن يقوم بذلك بمفرده، ولهذا حث أعضاء الكونغرس على "العمل معاً من أجل الشعب الأميركي".

من ناحيتها، ذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جنيفر بساكي أن الوزارة طلبت من الكونغرس إقرار مبلغ 4.4 مليارات دولار للسنة المالية الحالية، من أجل تعزيز أمن "المراكز المعرضة للخطر، والسماح ببناء مشاريع بنى تحتية جديدة".

المصدر : وكالات