أردوغان أكد أنه مركّز على بحث فرصة للتوصل لاتفاق بشأن القضية القبرصية (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إنه يرى فرصة جيدة لإحراز تقدم لإنهاء مشكلة تقسيم قبرص، في خطوة قد تعزز أعمال التنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط.

وأوضح أردوغان أمس الخميس خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في واشنطن أنه يعتقد أن هناك فرصة كبيرة للتوصل إلى اتفاق بشأن المسألة القبرصية، وأكد أنه يواصل "التركيز" على هذه المسألة.

وعبّر مسؤول تركي قبل محادثات أردوغان وأوباما عن تفاؤله بالتوصل إلى حل، وأكد أن بلاده ستطلب من الأمم المتحدة دعما دبلوماسيا.

وقُسمت جزيرة قبرص منذ أن قام القبارصة اليونانيون بانقلاب أعقبه غزو تركي للجزيرة عام 1974. وتحتفظ تركيا بنحو 30 ألف جندي في شمال قبرص، وهي الدولة الوحيدة التي تعترف بجمهورية شمال قبرص التركية المعلنة من جانب واحد.

وفشلت مرارا محاولات توحيد الجزيرة، لكن مسؤولين أتراكا يرون في انتخاب الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس في فبراير/شباط الماضي -الذي أيّد عام 2004 خطة للأمم المتحدة لإنهاء تقسيم قبرص- أفضل فرصة تسنح منذ سنوات للتوصل إلى اتفاق.

وأيّد أناستاسياديس خطة عام 2004 التي اقترحها الأمين العام للأمم المتحدة حينذاك كوفي عنان وإن رفضتها غالبية القبارصة اليونانيين في استفتاء قبل وقت قصير من انضمام قبرص إلى الاتحاد الأوروبي، في حين أيدها القبارصة الأتراك.

وأبرمت قبرص خطة إنقاذ بـ13 مليار دولار مع منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي في أبريل/نيسان الماضي لتفادي الإفلاس، ويمكن أن يتبدل حظها المالي مع تطوير حقل غاز أفروديت البحري الذي قد يحوي ما بين خمسة وثمانية تريليونات قدم مكعب من الغاز، لكن تركيا حذرتها بشدة من التنقيب عن الغاز قبل التوصل إلى تسوية لمشكلة تقسيم الجزيرة.

المصدر : رويترز