إيران مستعدة لمواصلة مفاوضات النووي

إيران مستعدة لمواصلة مفاوضات النووي

جليلي وصف المحادثات التي جمعته أمس بكاثرين آشتون بالطويلة والمفيدة (الفرنسية)
قال رئيس وفد التفاوض في المحادثات النووية الإيرانية سعيد جليلي إن طهران مستعدة لمواصلة الدبلوماسية النووية مع القوى العالمية قبل أو بعد انتخابات الرئاسة التي تشهدها البلاد الشهر القادم.

وقال أيضا في مؤتمر صحفي اليوم الخميس بإسطنبول "نحن مستعدون لمواصلة محادثاتنا (مع القوى الست) حين تكون مستعدة قبل أو بعد الانتخابات الرئاسية في إيران".

وسعيد جليلي مرشح بانتخابات الرئاسة، وكان يتحدث بعد محادثات حول ملف إيران النووي مع مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون.

ووصف جليلي تلك المفاوضات بالطويلة والمفيدة، وأوضح أنها سمحت "بالدخول في التفاصيل" مشيرا إلى الاتفاق على "مواصلة العمل والإبقاء على محادثاتنا".

وجاء اجتماع جليلي مع آشتون بعد جولة فاشلة من المحادثات التي جمعت إيران بمجموعة 5+1 (الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن: الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا والصين وبريطانيا، إضافة إلى ألمانيا) في أبريل/نيسان الماضي بمدينة ألماآتا في كزاخستان.

وقال جليلي إن "مقترحاتنا في ألماآتا كانت جيدة جدا". وأشار إلى أن مجموعة 5+1 فضلت أن تبحثها في ما بينها قبل الرد عليها، وقال "نأمل في أن يتوصلوا إلى تفاهم حول هذه المقترحات، نأمل أن يتمكنوا من تحويل مقترحاتنا إلى فرصة للتعاون".

وفي المقابل اعتبرت آشتون أن مواقف الطرفين لا تزال "متباعدة حول أساس الموضوع".

يُذكر أن محادثات بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران جرت أمس الأربعاء بالعاصمة النمساوية فيينا بشأن البرنامج النووي الإيراني، لم تسفر عن اتفاق، ولم يتم تحديد موعد لمزيد من الاجتماعات.

وتريد القوى الكبرى من طهران أن تعلق أنشطة التخصيب لطمأنة العالم على أنها لن تسعى لصنع أسلحة نووية، كما تسعى الوكالة الذرية إلى إبرام اتفاق مع إيران يسمح لها بالوصول بحرية إلى مواقع ووثائق أو أفراد باستطاعتهم مساعدتها في التحقق مما إذا كان البلد حاول أم لا تطوير السلاح الذري.

وتنفي إيران أن يكون لديها أهداف عسكرية لبرنامجها النووي، وتدافع عن حقها في الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

المصدر : وكالات