مشروع ببريطانيا للاستفتاء على عضوية أوروبا
آخر تحديث: 2013/5/14 الساعة 08:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/14 الساعة 08:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/5 هـ

مشروع ببريطانيا للاستفتاء على عضوية أوروبا

كاميرون يحاول من خلال مشروع القانون احتواء تمرد متزايد من جانب مشرعين مناهضين للاتحاد الأوروبي (الأوروبية)
أعلن حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا أنه سينشر مشروع قانون اليوم الثلاثاء للتحضير لإجراء استفتاء بحلول نهاية عام 2017 بشأن عضوية بلاده في الاتحاد الاوروبي.

وأوضح المتحدث باسم رئيس الوزراء زعيم حزب المحافظين ديفد كاميرون أنه سيتم نشر مسودة قانون للتشريع الثلاثاء لإجراء استفتاء على البقاء أو الخروج بحلول نهاية 2017.

وأضاف المتحدث أنه سيجري بحث كل الفرص لتقديم مشروع القانون إلى البرلمان.

ويحاول كاميرون احتواء تمرد متزايد من جانب مشرعين مناهضين للاتحاد الأوروبي.

ويأتي طرح هذا المشروع بعد يومين من تأكيد وزير التعليم ميشيل غوف دعمه للانفصال عن الاتحاد الأوروبي, معتبرا أن الحياة خارج الاتحاد "مقبولة تماما وسيكون لها بضع مزايا".

ورأى غوف الذي ينظر إليه باعتباره منافسا محتملا لكاميرون، أن مسألة تأييد أو رفض استمرار العضوية داخل الاتحاد يجب أن تطرح على استفتاء شعبي كما هو مخطط له عام 2017، وذلك في حال فوز حزب المحافظين بالانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها عام 2015 وكما وعد كاميرون.

وبهذا الموقف أصبح غوف أعلى مسؤول محافظ يؤكد علنا أنه سيدعم الانسحاب من الاتحاد الأوروبي إذا جرى التصويت بناء على الشروط الحالية للشراكة.

من جهة ثانية, يبدي نحو مائة عضو داخل الكتلة البرلمانية لحزب المحافظين تشككهم حيال خطط  كاميرون، ويطالبون بتدوين نص يرسخ لهذا الاستفتاء، وتمريره داخل البرلمان.

يُذكر أن كاميرون وصل إلى رئاسة الوزراء على رأس ائتلاف يضم حزب الديمقراطيين الأحرار المؤيد للاتحاد الأوروبي عام 2010، وقد ناشد حزبه وضع حد لما سماها الجلبة بشأن أوروبا, وهو تشاحن ساعد في سقوط سلفيه مارغريت تاتشر وجون ميجور.

المصدر : وكالات

التعليقات