مصادر إعلامية: نتنياهو يريد بحث خطة روسية لبيع صواريخ إلى سوريا (الأوروبية)

أكد مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى الأحد أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيزور موسكو في غضون أيام، بينما تحدثت مصادر إعلامية عن أن نتنياهو يريد بحث خطة روسيا لبيع صواريخ إلى سوريا.

وأكد الناطق باسم الرئيس الروسي ديمتري بيسكوف لوكالة إنترفاكس الروسية أن زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي ستتم الأسبوع المقبل.

وفي وقت رفضت فيه كل من تل أبيب وموسكو إعطاء تفاصيل عن سبب الزيارة، قالت الإذاعة الإسرائيلية إن نتنياهو يريد بحث خطة موسكو لبيع صواريخ "أس 300 أرض جو" إلى سوريا.

من جهتها قالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية السبت إن نتنياهو سيزور موسكو قبل نهاية مايو/أيار الحالي، لبحث مسألة تسليم الصواريخ المرتقبة لسوريا من قبل روسيا.

وتأتي هذه الزيارة في الوقت الذي يثير فيه تسليم روسيا لنظام الرئيس السوري بشار الأسد الصواريخ جدلا، على الرغم من تأكيد موسكو الجمعة الماضي على أن الأسلحة لأغراض دفاعية فقط.

هدف دفاعي
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في وارسو -حيث التقى نظيريه البولندي والألماني- إن هذا الأمر "ليس خرقا لأي حظر دولي"، موضحا أن الصواريخ "أس 300" المُقدمة إلى حكومة الأسد هدفها الوحيد هو الدفاع ضد الغارات الجوية"، التي اعتبر أنها "سيناريو محتمل تماما".

وعلى الرغم من تطمينات الطرف الروسي إلا أن وزير الطاقة الإسرائيلي سيلفان شالوم حذر في وقت سابق من يوم الأحد من خطورة هذه الخطوة التي اعتبر أنها "ستغيّر بدرجة كبيرة ميزان القوة في المنطقة".

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عنه قوله إنه "إذا وصلت هذه الصواريخ إلى سوريا، أو ما هو أسوأ.. إذا وصلت حزب الله، فإنه ينبغي أن يجافي النوم أعيننا جميعا".

كانت صحيفة "ذا وول ستريت جورنال" الأميركية قد نقلت الجمعة عن مسؤولين روس تأكيدهم أنه رغم الضغوط الدبلوماسية الغربية، فإن موسكو تعتزم المضي في الالتزام بصفقات توريد الأسلحة الموقعة سلفا مع النظام السوري.

يذكر أن إسرائيل قد شنت غارتين الأسبوع الماضي في سوريا كان هدفهما، بحسب مسؤول إسرائيلي، منع نقل أسلحة إلى حزب الله حليف دمشق.

وإثر ذلك قال الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الخميس إن سوريا سترد على الغارات الإسرائيلية التي استهدفتها بتقديم "سلاح نوعي" إلى حزبه، ذكر أنه "لم يحصل عليه حتى الآن".

المصدر : وكالات