ملصق دعائي لمرشحين في انتخابات اليوم يتوسطهم البلغاري من أصل عربي كمال دغمش (الجزيرة)

بدأ البلغاريون اليوم الأحد الإدلاء بأصواتهم في انتخابات برلمانية مبكرة اعترتها اتهامات بالتزوير والاحتيال ويتوقع لها أن تسفر عن جمود سياسي واحتجاجات في أفقر دول الاتحاد الأوروبي.

وسيختار الناخبون البالغ عددهم 6.9 ملايين أعضاء البرلمان من بين مرشحي 36 حزباً، غير أن البلغاريين أظهروا عدم اهتمام واضح بالحملات الانتخابية التي شابتها فضيحة تنصت على شخصيات سياسية، في حين يتوقع أن يكون الإقبال على صناديق الاقتراع دون نسبة 50%.

ومن المقرر أن ينتهي التصويت في تمام الساعة الثامنة من مساء اليوم بالتوقيت المحلي (17:00 بتوقيت غرينتش).

وترجح التكهنات فوز حزب "مواطنون من أجل التنمية الأوروبية لبلغاريا"، المحافظ والمعروف اختصارا باسم "جيرب"، بفارق ضئيل.

يذكر أن رئيس حزب "جيرب" بويكو بوريسوف استقال من منصبه رئيسا للوزراء في فبراير/شباط الماضي بعد احتجاجات اعتُبرت الأكبر في البلاد منذ 16 عاماً ضد تدابير التقشف التي تنتهجها  حكومته.

بيد أن استطلاعاً للرأي نشر الجمعة أجرته مؤسسة غالوب أظهر حصول حزب جيرب على نسبة تأييد بلغت 24% في وقت حصل الحزب الاشتراكي على 23.6%.

ووعد بوريسوف بالتمسك بتدابير التقشف في حال فوزه بفترة ولاية أخرى.

ومنذ استقالة بوريسوف قبل ثلاثة أشهر والبلاد تديرها حكومة تصريف أعمال.

ويشير تقارب النتائج إلى صراع محتمل على تشكيل الحكومة التي تحتاج إلى تدفق مستمر للأموال من الاتحاد الأوروبي.

وإذا لم يتمكن أي من الحزبين الرئيسيين من تشكيل حكومة فقد تتجه بلغاريا إلى انتخابات جديدة ربما في سبتمبر/أيلول القادم.

ومن المظاهر اللافتة في هذه الانتخابات أن مرشحاً عربياً قرر خوضها ضمن قائمة "حزب الطبقة الوسطى الأوروبية".

وأكد كمال إبراهيم دغمش (26 عاماً) الذي ينحدر من قطاع غزة في فلسطين تعهده بالدفاع عن القضايا العربية وخاصة القضية الفلسطينية والعمل من أجل رفع مستوى الاهتمام بهموم الجاليات العربية في بلغاريا إذا ما حصل على مقعد في البرلمان الجديد.

وكانت السلطات البلغارية أعلنت أمس السبت عن ضبط 350 ألف ورقة اقتراع مزورة قبل ساعات من موعد الانتخابات البرلمانية.

وقال مكتب المدعي العام في صوفيا إنه جرى اقتحام مطبعة في كوستانبورد طبعت فيها تلك الأوراق الانتخابية المزورة ووجدت في مخازنها، وإنها كانت مجهزة للتوزيع لاستخدامها في الانتخابات.

وأضاف أن تلك المطبعة طبعت 8.3 ملايين ورقة انتخابية قانونية بطلب من الحكومة التي تسلمتها يوم الأربعاء الماضي. 

المصدر : وكالات