رجب طيب أردوغان أشاد بجهود الاستخبارات التركية في الإفراج عن المهندسين الأربعة (رويترز-أرشيف)
أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن حركة طالبان أفرجت عن أربعة من ثمانية مهندسين أتراك كانت تحتجزهم منذ الشهر الماضي في أفغانستان.

وقال أردوغان إن المهندسين الأربعة أطلق سراحهم بفضل جهود الاستخبارات التركية، مشيرا إلى أنهم سلموا إلى وكالة المخابرات، و"هم بأمان".

وكانت طالبان اختطفت في 21 أبريل/نيسان الأتراك الثمانية إضافة إلى روسي وقرغيزي بعد هبوط مروحيتهم اضطراريا في ولاية لوغار التي تشكل معقلا للمسلحين في جنوب كابول.

وتدخل زعماء قبائل للتفاوض مع المسلحين للإفراج عن الرهائن.

ويعتبر هذا العدد الأكبر من بين سلسلة من عمليات الاختطاف قامت بها طالبان خلال نحو ست سنوات، في مؤشر إلى استمرار انعدام الأمن في أفغانستان، في الوقت الذي تستعد فيه القوات الأجنبية لمغادرة البلاد العام المقبل.

وآخر مرة خطفت فيها طالبان مجموعة كبيرة من الأجانب في أفغانستان كانت في يوليو/تموز 2007، عندما خطفت الحركة 23 كوريا جنوبيا أثناء توجههم جنوبا بحافلة.

وأطاح الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في أواخر 2001 بنظام طالبان، وتقاتل القوات الأجنبية والأفغانية مسلحي الحركة منذ ذلك الوقت.

وارتفعت نسبة الهجمات التي تشنها الجماعات المسلحة وعلى رأسها طالبان بنسبة 47% في الربع الأول من هذا العام مقارنة بالفترة نفسها من 2012، طبقا لأرقام مكتب منظمة "سفتي" الأفغانية غير الحكومية.

وتنشر تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي 1850 جنديا في أفغانستان وخصوصا في كابل، لكن هؤلاء الجنود لا يشاركون في العمليات القتالية.

في سياق متصل دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الحكومة الباكستانية المقبلة للمساعدة في تسريع محادثات السلام الأفغانية في محاولة لإنهاء العنف بالبلاد، وفق ما ذكرته صحيفة (خاما) الأفغانية.

وذكرت الصحيفة أن كرزاي عبر عن استعداد أفغانستان لتقديم كامل التعاون مع باكستان في مكافحة ما سماه الإرهاب وإحلال الاستقرار والأمن في المنطقة.

المصدر : وكالات