حسب الأمم المتحدة هناك نحو عشرة ملايين لغم منتشر في 150 منطقة بأفغانستان (الأوروبية-أرشيف)
خطف مجهولون 11 أفغانيا يعملون في برنامج لإزالة الألغام الأرضية تابع للأمم المتحدة شرقي البلاد، بينما أدى تفجير قنبلة إلى مقتل ضابط بالمخابرات الأفغانية في الشمال الشرقي الأفغاني، وفقا لتصريحات رسمية اليوم السبت.

وقال المتحدث باسم شرطة الإقليم حسين ماشريكوال إن الأشخاص الـ11 خطفوا في منطقة نائية بولاية ننغرهار أمس الأول الخميس، إلا أنه لم يكشف عن هوية الخاطفين، موضحا أن السلطات المحلية وشيوخ القبائل يحاولون التفاوض للإفراج عن المخطوفين.

ويواجه الأطفال والمزارعون أخطر تهديدات الألغام المتفجرة، حيث قتل أمس الجمعة ثلاثة أطفال وسط ولاية غزني عندما حاولوا تفكيك قنبلة قديمة.

وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى أن هناك نحو عشرة ملايين لغم منتشر في 150 من مجموع 400 منطقة بأفغانستان، موضحة أن هذه الألغام هي من مخلفات 30 عاما من الحرب.

مقتل ضابط
وجاءت هذه التطورات بينما أعلن مسؤولون عن مقتل ضابط بالمخابرات الأفغانية في منزله إثر انفجار قنبلة. وقال المتحدث باسم حاكم نورستان محمد الظاهر إن نائب رئيس جهاز المخابرات بالمقاطعة كان المصاب الوحيد في حادث التفجير، لافتا إلى أنه لم يُعرف على الفور كيف تم تفجير القنبلة.

ولم تعلن إلى الآن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار، إلا أن عناصر حركة طالبان كانوا قد استهدفوا مسؤولين حكوميين مدعومين من الولايات المتحدة، واصفين إياهم بـ"الدمى والخونة".

يذكر أن حركة طالبان أعلنت عن مسؤوليتها عن إصابة رئيس المخابرات الأفغانية أسد الله خالد في تفجير نفذه شخص بالعاصمة كابل في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر : أسوشيتد برس