خلافات بمفاوضات نووي إيران بكزاخستان
آخر تحديث: 2013/4/5 الساعة 14:59 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/5 الساعة 14:59 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/24 هـ

خلافات بمفاوضات نووي إيران بكزاخستان

انتهت في مدينة ألماآتا بكزاخستان -اليوم الجمعة- الجلسة الصباحية من جولة المفاوضات الجديدة بين إيران والقوى الكبرى بشأن برنامج إيران النووي، حيث بحث الجانبان قضية أجهزة الطرد المركزي الإيرانية وسط استمرار الخلافات بين الجانبين.

وقال مصدر إيراني إن الغرب يطلب من طهران التخلي عن أجهزة الطرد ذات السرعات العالية، وهو ما رفضته طهران حتى الآن.

وتأمل القوى الكبرى أن تقبل إيران عرضها بتخفيف العقوبات الاقتصادية مقابل فرض قيود على الأنشطة النووية الحساسة.

في غضون ذلك قال دبلوماسيان غربيان في ألماآتا إن الدول الكبرى لا تزال تنتظر من إيران "جوابا ملموسا" بشأن برنامج تخصيب اليورانيوم.

وأوضح الدبلوماسيان "لا يوجد بعد جواب واضح وملموس على المقترح" الذي قدمته الدول الكبرى خلال الاجتماع السابق في ألماآتا في نهاية فبراير/شباط.

وكانت طهران اشترطت لتبديد المخاوف الدولية من هذا البرنامج أن يتم رفع العقوبات المفروضة عليها والاعتراف بحقها في امتلاك التقنية النووية السلمية.

ويلتقي كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جليلي اليوم الجمعة وغدا السبت وفد مجموعة "5+1" بحضور مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون.

واستبق جليلي المحادثات بالتأكيد أن بلاده تريد الاعتراف بحقها في تخصيب اليورانيوم في المفاوضات التي ستجرى مع القوى الكبرى (الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا).

وقال -في كلمة ألقاها بجامعة الفارابي الكزاخية- إن الانتخابات المقبلة في إيران ستدفع الشعب للدفاع عن حقه بقوة أكبر، وشدد على أن الأسلحة النووية التي يمتلكها الغرب تهدد الأمن والسلم الدوليين، مشيرا إلى أن ما تقوم به إيران هو "للدفاع" عن جميع الشعوب أمام من يريد منعها من الاستخدام النووي السلمي.

من جهته قال محمد رضا باهنر -نائب رئيس البرلمان الإيراني- إن طهران مستعدة لتبديد المخاوف والشكوك بشأن أنشطتها النووية شرط أن ترفع الدول الغربية العقوبات التي فرضتها عليها. وأشار إلى أن طهران مستعدة للتفاوض على نسبة التخصيب مع الاعتراف بحقها في امتلاك التقنية النووية السلمية، حسب تعبيره.


مفاعل طهران يخدم مليون مريض مصابين بالأورام بحسب المسؤولين الإيرانيين (الجزيرة)

واستبعد مراقبون حدوث تقدم كبير في هذه الجولة بسبب انشغال طهران بانتخابات الرئاسة المقبلة وتطورات الوضع في المنطقة إجمالا.

وكانت إيران قد أجرت عشر جولات من المفاوضات مع مجموعة "5+1" في جنيف وإسطنبول وبغداد وموسكو وألماآتا، منها خمس خلال العامين الماضيين.

الجزيرة في قلب المفاعل
وبمناسبة المفاوضات سمحت السلطات الإيرانية لقناة الجزيرة بالدخول إلى مفاعل طهران النووي للأبحاث، وأكد لها المتخصصون الإيرانيون أن المفاعل مختص بإنتاج النظائر المشعة.

وسمحت السلطات الإيرانية لقناة الجزيرة بدخول مفاعل طهران النووي للأبحاث، وقد أكد المتخصصون الإيرانيون للجزيرة أن المفاعل المختص بإنتاج النظائر المشعة المستعملة في معالجة الأورام السرطانية، يستعد للعمل بيورانيوم إيراني مخصب بدل الأرجنتيني المستورد.

وقال المسؤولون إن مفاعل طهران يخدم مليون مريض مصابين بالأورام يعالجون باستخدام النظائر المشعة التي ينتجها، مشيرين إلى أن العقوبات الدولية قدمت فوائد لإيران.

ولطالما أكدت إيران أن برنامجها النووي مخصص لإنتاج الطاقة الكهربائية وإجراء الأبحاث الطبية، ولكن الدول الغربية ترفض ذلك وتطالبها بتقديم الأدلة والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتأكد من عدم وجود طابع عسكري له.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات