بابا الفاتيكان والرئيس الإسرائيلي في أول لقاء بينهما (الفرنسية)

حث بابا الفاتيكان فرانشيسكو الإسرائيليين والفلسطينيين على استئناف المحادثات بينهما واتخاذ "قرارات جريئة" لتحقيق السلام، وذلك عقب أول اجتماع له مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز اليوم الثلاثاء. كما قبل دعوة لزيارة القدس، دون أن يعلن موعدا لها.

وناقش فرانشيسكو وبيريز الأوضاع في سوريا والتوتر بشأن إيران ومعاداة السامية، خلال محادثات مغلقة استمرت نصف ساعة في قصر البابا بالفاتيكان.

وقال الفاتيكان إن البابا يأمل في "استئناف المفاوضات سريعا" للتوصل إلى اتفاق يحترم الطموح المشروع للإسرائيليين والفلسطينيين. وقال بيان إسرائيلي إن بيريز عبّر للبابا عن اعتقاده بأن "هناك فرصة" لاستئناف المفاوضات، ووصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه "شريك حقيقي من أجل السلام".

وقد تعثرت المفاوضات التي كانت ترعاها الولايات المتحدة بشأن إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل عام 2010 بسبب نزاع بشأن المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة.

دعوة للزيارة
وقال بيريز للبابا في وجود الصحفيين بعد المحادثات "أنتظر ولست وحدي وإنما كل إسرائيل أن تزور القدس". من جهته قال متحدث باسم الفاتيكان إن البابا قبل الدعوة "بصدر رحب وسعادة"، لكن لم يعلن أي موعد للرحلة.

وكان البابا الأسبق يوحنا بولس الثاني قد زار القدس في العام 2000، وزارها البابا السابق بنديكت السادس عشر في 2009.

المصدر : رويترز