الملك وليام ألكسندر وأمه الأميرة بياتريكس بعد أن كانا أمس الاثنين الملكة والأمير (الفرنسية)

أصبح الأمير وليام ألكسندر أول ملك لهولندا خلال القرن الـ21 وأول ملك ذكر لها خلال أكثر من قرن (منذ 1890) وأصغر ملوك أوروبا (46 عاما) بعد تنازل والدته الملكة بياتريكس (75 عاما) عن العرش اليوم الثلاثاء في أمستردام بعد أن حكمت البلاد 33 عاما.

واحتشد عدد ضخم من مواطني هولندا في ميدان "دام" وسط العاصمة أمستردام أمام القصر الملكي لمشاهدة مراسم تنازل الملكة بياتريكس عن العرش لنجلها على شاشات ضخمة. وشهد مراسم التوقيع أعضاء من الحكومة وأقاليم ما وراء البحار التابعة لهولندا وكذلك أفراد العائلة الملكية.

وأمسك وليام ولفترة وجيزة بيد والدته وبيد زوجته الأرجنتينية المولد، الملكة ماكسيما، أثناء التوقيع. وكانت كريماته الثلاث تقفن بجانبه. وأصبحت كبرى كريماته كاثرينا-أماليا (تسعة أعوام) ولية العهد.

وارتدى غالبية الجمهور اللون البرتقالي (لون البيت الملكي) وحمل بالونات حمراء وبيضاء وزرقاء، وهي ألوان العلم الهولندي.

الهولنديون يرتدي معظمهم القمصان البرتقالية يحتفلون بتنصيب ملكهم الجديد (الفرنسية)

وحضر حفل التنصيب 18 شخصية ملكية من دول العالم المختلفة بمن فيهم ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز وولي العهد الياباني والدانماركي والنرويجي والسويدي.

وكانت بياتريكس قد شكرت الأمة في خطاب وداع مساء أمس الاثنين عشية تنازلها عن العرش، وأعربت عن "امتنانها العميق" للشعب على دعمه لها، وقالت إن نجلها الأكبر مستعد تماما لأن يصبح "ملكا للبلاد وسوف يتصرف بدون أدني اعتبار للمصالح الشخصية".

وقالت في خطاب بثه التلفزيون على الأمة "القوة الموحدة التي أبدتها الأجيال السابقة كانت مصدر إلهام لي". وأشارت إلى العديد من الأسلاف الذكور الذين تولوا العرش منذ عام 1890 بمن في ذلك أمها الملكة جوليانا التي تنازلت عن العرش عام 1980 وجدتها الملكة فيلهيلمينا.

وكان ولي العهد وزوجته الأرجنتينية المولد ماكسيما قد شاركا جنبا إلى جنب مع بناتهم الثلاث في بروفة كاملة للحدث في نيو كيرك "الكنيسة الجديدة".

وتم إغلاق المجال الجوي للمدينة اليوم ونشر حوالي 12500 رجل شرطة، كما نُشرت كلاب بوليسية كجزء من الترتيبات الأمنية، والتي تعد ضرورية نظرا لوجود العشرات من أفراد العائلات الملكية من العالم وكبار الشخصيات الأخرى.

وكان ولي العهد الياباني الأمير ناروهيتو وزوجته الأميرة ماساكو من بين أول الوافدين من الضيوف الملكيين، حيث وصلا مطلع الأسبوع الجاري.

وبعد أن وقعت الملكة بياتريكس وثيقة تنازلها عن العرش، ألقت هي والملك  الجديد كلمتين قصيرتين من شرفة تطل على ساحة "دام" بالقصر الملكي.

وكانت بياتريكس (75 عاما) قد أعلنت في يناير/كانون الثاني الماضي خطتها للتنحي واختارت "يوم الملكة" للتوقيع على "وثيقة التنازل" بالقصر الملكي.

المصدر : وكالات