زيارة آبي تشمل أيضا السعودية والإمارات وتركيا (الفرنسية)

تعهد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي اليوم الأحد بتطوير العلاقات مع روسيا، وذلك خلال زيارة  للعاصمة موسكو، تهدف لبحث سبل التعاون وتعزيزها بين البلدين.

وتعد هذه الزيارة لموسكو هي الأولى لرئيس وزراء ياباني منذ عشر سنوات، حيث من المقرر أن يبحث آبي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين آفاق تطوير جميع مجالات التعاون الثنائي، وخاصة التجارة والاقتصاد والاستثمار والطاقة، وأيضا المجالات الإنسانية والبشرية. 

وكان الكرملين قد ذكر في بيان له أن المحادثات ستشهد تبادل وجهات النظر بين الجانبين بشأن القضايا الملحة على الساحة الدولية، وبينها تطورات الوضع في شبه الجزيرة الكورية، مضيفا أنه سيتم توقيع عدد من الاتفاقيات بهدف تعزيز العلاقات الثنائية وتوسيع نطاقها في مجالات الثقافة والتعليم ومجالات الأخرى. 

وعبّر آبي الذي تولى منصبه في ديسمبر/كانون الأول الماضي عن رغبته في بناء علاقات وثيقة مع بوتين، وذلك خلال كلمة أدلى بها للصحافيين قبل مغادرته البلاد في جولة خارجية تشمل أيضا السعودية والإمارات وتركيا.

وكانت العلاقات بين البلدين قد توترت بشكل خاص بعد مطالبة طوكيو بأربعة من جزر الكوريل التي تسيطر عليها موسكو، كما أن البلدين لم يوقعا رسميا على معاهدة سلام منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال رئيس الوزراء الياباني إنه سيعمل خلال هذه الزيارة على تعزيز العلاقات بين البلدين، وعلى إعادة "المفاوضات المتوقفة بشأن معاهدة السلام".

وقد أعرب كل من روسيا واليابان عن رغبتهما في توسيع العلاقات التجارية بينهما، لكن النزاع الإقليمي كانت له انعكاسات سلبية وجعل التقدم "محدودا".

يذكر أن الجزر الأربع التي تطالب بها طوكيو باسم الأراضي الشمالية في اليابان، قد تمت السيطرة عليها من قبل القوات السوفياتية نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945.

المصدر : وكالات