عاد الأستاذ في جامعة شريف الصناعية في طهران، البروفسور مجتبى عطارودي، اليوم السبت إلى إيران بعد فترة اعتقال دامت أكثر من 16 شهرا في الولايات المتحدة، بسبب اتهامه بانتهاك العقوبات الأميركية على طهران.

وقالت وكالة أنباء مهر شبه الرسمية إن عطارودي وصل إلى طهران قادما من سلطنة عُمان التي وصلها الجمعة في أعقاب الوساطة التي قامت بها للإفراج عنه.

وأوردت وكالة الأنباء العُمانية بيانا لوزارة الخارجية العُمانية خلال الأسبوع الماضي أكد نجاح جهود الوساطة التي تبنتها السلطنة لإطلاق سراح عطارودي.

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست قال إن عملية الإفراج عن العالم الإيراني جاءت بعد جهود بذلتها الوزارة، وأوضح أن العالم الإيراني كان غادر إلى الولايات المتحدة عام 2011 بغية المشاركة في مؤتمر علمي، حيث تم توقيفه من قبل السلطات الأميركية.

واعتقل مجتبى عطارودي (55 عاما) بزعم شراء أجهزة أميركية عالية التكنولوجيا للمختبرات العلمية، غير أن محكمة أميركية قضت بالإفراج عنه بعد ما حكمت عليه بالإقامة الجبرية.

وذكرت قناة برس تيفي التلفزيونية الإيرانية أن عطارودي صرح للصحفيين في مطار الإمام الخميني في طهران أنه كان يحاول شراء معدات بسيطة لمعمله الخاص لإجراء أبحاث أكاديمية حين اعتقلته السلطات الأميركية.

ولم يصدر على الفور أي تعليق من الولايات المتحدة على هذه القضية.

المصدر : وكالات