صورة من الدمار الذي أحدثته اشتباكات وقعت في بلدة باجا شمال مايدوجوري قبل أيام (الفرنسية)

قتل 25 شخصا في اشتباكات بين قوات الأمن النيجيري ومسلحين في ولاية يوبي شمال شرق البلاد، حسبما قالته السلطات النيجيرية اليوم الجمعة.

 

وصرح مفوض الشرطة المحلية لوكالة الأنباء النيجيرية بأنه تأكد مقتل خمسة من عناصر الشرطة وعشرين مسلحا يشتبه في أنهم أعضاء بجماعة بوكو حرام المتمردة.

 

وكانت الاشتباكات قد اندلعت في ساعة متأخرة ليلة الخميس واستمرت معظم نهارليوم أمس بعدما هاجم المسلحون مراكز أمنية ومصرفا تجاريا في بلدة كاشوا وسرقوا أكثر من تسعة ملايين ليرة نيجيرية (نحو 57 ألف دولار). وقد استعيدت هذه الأموال في وقت لاحق.

 

وبينما لم تعلن أي جماعة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم، تنشط جماعة بوكو حرام في ولايتي يوبي وبورنو المجاورة. وتعد مايدوجوري -عاصمة بورنو- معقلا للجماعة . ويقاتل المسلحون الحكومة منذ عام 2009، ويريدون تطبيق قانون شريعة أكثر صرامة في شمال نيجيريا ذي الأغلبية المسلمة.

 

ويأتي الاشتباك بعد مرور أسبوع على الاشتباكات التي وقعت في بلدة باجا شمال مايدوجوري وأسفرت عن مقتل 185 شخصا وتدمير نحو 200 منزل تقريبا.

 

وعين الرئيس غودلاك جوناثان الأربعاء مجموعة من الخبراء للإشراف على عملية عفو عن المسلحين الإسلاميين والانخراط في حوار والتخطيط لعملية نزع السلاح. ويستمر تكليف اللجنة شهرين.

المصدر : وكالات