بيونغ يانغ أغلقت مجمع كايسونغ الذي يضم 123 شركة جنوبية مطلع الشهر الجاري (رويترز)

رفضت كوريا الشمالية اليوم الجمعة اقتراحا كوريا جنوبيا يدعو لإجراء حوار بين البلدين بشأن أزمة مجمع كايسونغ الصناعي الذي أغلقته بيونغ يانغ مطلع الشهر الجاري، وحذرت بأنها قد تبادر باتخاذ إجراء حاسم في هذا المجال، في حين أكد الأمين العام للأمم المتحدة دعمه الحوار بين الكوريتين.

وقالت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية إن بيونغ يانغ حذرت من "اتخاذ تحرك خطير" في حال نفذت سول تهديداتها بشأن القيام بـ"إجراءات جادة" للتعامل مع الأزمة.

وكانت كوريا الجنوبية قد اقترحت يوم أمس الخميس إجراء محادثات على مستوى العمل بين الكوريتين من أجل حل أزمة مجمع كايسونغ الصناعي الواقع في المنطقة الحدودية وأعطتها مهلة 24 ساعة "وإلا ستتخذ إجراءات جادة".

وكان العرض الجنوبي يلمح ضمنا إلى استعداد سول لسحب عامليها الـ850 الذين يتولون إدارة الشركات الـ123 الكورية الجنوبية في المجمع.

يشار إلى أن بيونغ يانغ علقت العمل في المنطقة الصناعية الحدودية في الثامن من الشهر الجاري وسحبت جميع عمالها البالغ عددهم نحو 53 ألفا، كما منعت دخول ممثلي الشركات الجنوبية العاملة فيه، وذلك على خلفية التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

والمجمع كايسونغ هو آخر ما تبقى من جهود التقارب بين الكوريتين بعد جمود في العلاقات في العام 2010. وظل المجمع مفتوحا إلا في حالات استثنائية نادرة.

تأييد أممي
وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أكد في وقت سابق دعمه الحوار بين الكوريتين بشأن المجمع الصناعي الذي وصفه بأنه جسر قيم بين البلدين.

وقال المتحدث باسم بان كي مون إن الأمين العام ما زال شديد القلق بشأن توقف مجمع كايسونغ الصناعي عن العمل، وهو قلق بشكل خاص من الارتدادات الاقتصادية والإنسانية لتوقفه.

وعبر الأمين العام عن قناعته بضرورة عدم تأثر هذا المشروع بالأمور السياسية والأمنية، واصفاً المجمع بأنه مثال ناجح للتعاون بين الكوريتين الذي عزز النمو الاقتصادي وشكل جسراً بينهما.

المصدر : وكالات