يشارك في الإنقاذ عناصر من الجيش والشرطة والإطفاء (رويترز)

قال جهاز الإطفاء في بنغلاديش إن المسعفين عثروا اليوم الجمعة على نحو خمسين ناجيا في الطابق الثالث من المبنى المنهار في ضاحية بالعاصمة داكا حيث يسابقون الزمن لإخراجهم أحياء، وذلك بعد مصادمات بين الشرطة وعمال محتجين على بطء عمليات انتشال زملائهم المطمورين تحت المبنى الذي انهار الأربعاء الماضي.

وقال شيخ مزنر رحمن، مساعد المسؤول عن جهاز الإطفاء "عثرنا على نحو خمسين شخصا لا يزالون أحياء في أماكن عدة من الطابق الثالث بعدما حفرنا ممرات. نأمل أن نتمكن من سحبهم حتى صباح الغد"، وأضاف أن فرق الإنقاذ سحبت اليوم نحو ثمانين شخصا من تحت الأنقاض.

وسبق أن أعلن وزير بالحكومة أنه تم إنقاذ 45 شخصا في وقت متأخر الخميس بعد أربعين ساعة من وقوع الكارثة، وأوضح أنهم كانوا يعملون في الطابق الرابع من المبنى.

وجرت صدامات عنيفة بين الشرطة ومئات الآلاف من المتظاهرين الذين هاجموا مصانع الملابس التي تنتج ماركات عالمية، إثر انهيار المبنى، وأطلقت الشرطة رصاصا مطاطيا وغازا مدمعا في ضاحية سافارا قرب داكا حيث انهار مبنى "رانا بلازا" المكون من ثماني طبقات الأربعاء وتسبب بمقتل نحو 304 عمال في قطاع النسيج.

وأوضح مصطفى الرحمن -المسؤول الثاني في شرطة غازيبور- أن عمالا هاجموا مصانع وقلبوا سيارات وأضرموا النار في متاجر أثناء مرور المتظاهرين، مما اضطر مصانع النسيج للإقفال، وأضاف أنهم يطالبون بتوقيف وإعدام مالكي المشاغل والمبنى المنهار.

ويشارك في عمليات الإنقاذ أفراد من الجيش والبحرية وسلاح الجو إضافة إلى الشرطة والإطفاء، في محاولة للعثور على مئات من الأشخاص الذين ما زالوا عالقين تحت الأنقاض في أسوأ حادث بتاريخ الصناعة في بنغلاديش.

ووعد رئيس الوزراء الخميس بملاحقة صاحب المبنى الذي فر بعد الحادث، وكان المبنى قد بُني بطريقة غير قانونية وهو يضم خمسة مشاغل تنتج بالخصوص العلامة الإسبانية "مانغو" والبريطانية "برايمارك".

ولم تكشف الولايات المتحدة ما إذا كانت شركات أميركية تشتري من المشاغل التي كانت موجودة في المبنى، لكنها دعت إلى تأمين ظروف عمل أفضل في هذا القطاع.

المصدر : وكالات