جنود إسرائيليون قرب بطارية صواريخ في حيفا تعمل ضمن منظومة القبة الحديدية (الفرنسية)
ذكر تقرير صحفي اليوم الجمعة أن مسؤولي أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية اعتبروا أن اللحظة التي تملي على بلادهم القيام بعمل عسكري في سوريا وإيران تقترب بسرعة، بسبب ما عدوه تجاوز البلدين للخط الأحمر.

وقالت صحيفة جويش كرونيكل الصادرة من لندن إن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية تقدّر أن سوريا تملك نحو 1000 طن من الأسلحة الكيمياوية، وتخشى من انتقالها إلى حزب الله اللبناني وغيره من الجماعات الجهادية.

وأضافت أن هناك رأيا مشتركا وعلى نطاق واسع داخل أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية بأن إيران ستملك خيار القدرة النووية بنهاية العام الحالي.

كما نسبت الصحيفة إلى مسؤول إسرائيلي قوله "إن سوريا تتحول بسرعة إلى ثقب أسود يمكن أن يمتصنا ويبقينا منشغلين لسنوات طويلة مقبلة".

وأشارت إلى أن الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الجنرال عاموس يادلين توقع أن إسرائيل تتجه إلى مسار تصادمي مع إيران بنهاية العام الحالي، فيما اتهم رئيس قسم الأبحاث في الاستخبارات الإسرائيلية الجنرال إيتاي برون النظام السوري باستخدام الأسلحة الكيمياوية.

ويتزامن صدور التقرير مع تصاعد المخاوف بشأن استخدام السلاح الكيمياوي بسوريا، وهو ما دفع زائيف ألكين نائب وزير الخارجية الإسرائيلي لدعوة الولايات المتحدة للتدخل عسكريا لاستعادة السيطرة على ترسانة الأسلحة الكيمياوية السورية.

المصدر : وكالات