أحد مصابي تفجير كراتشي أثناء نقله إلى المستشفى (الفرنسية)

قتل ستة أشخاص وأصيب تسعة آخرون بانفجارين في باكستان الخميس، وفق مصادر رسمية. وذلك في أحدث حلقة من عمليات عنف تشهدها البلاد المقبلة على إجراء الانتخابات العامة في 11 مايو/أيار المقبل.

وقالت الشرطة إن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب ثمانية آخرون في انفجار وقع بالقرب من مقر حزب حركة القوميين المتحدة في منطقة نصرت بوتو بمدينة كراتشي (جنوب باكستان)، ليكون ثاني هجوم يستهدف مقر هذا الحزب العلماني في غضون أيام قليلة.

ونقلت قناة "جيو" الباكستانية عن أحد الأطباء في مستشفى شهيد عباسي قوله إن أربعة مدنيين قتلوا وأصيب 14 آخرون.

ومن جهتها، أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الانفجار، وهددت باستهداف مقار الأحزاب العلمانية من قبيل حزب حركة القوميين المتحدة.

وكان شخصان قد قتلا وأصيب 15 آخرون في أحد المقار الانتخابية للحزب بكراتشي يوم الثلاثاء الماضي. وفى نفس اليوم قتل ستة أشخاص وأصيب 36 آخرون في كويتا عاصمة إقليم بلوشستان بجنوب غرب البلاد، التي تقطنها أغلبية شيعية.

وفي وقت سابق الخميس، قال مسؤولون إن شخصا قتل وأصيب آخر في هجوم بقنبلة يدوية على مكتب انتخابي في جنوب غرب باكستان.

وقال مسؤول حكومي إن رجلين يركبان دراجة نارية ألقوا قنبلة يدوية على مكتب انتخابي في حي نوشاكي (170 كيلومترا غرب كويتا).

وتصاعدت وتيرة العنف في باكستان مؤخرا قبيل إجراء الانتخابات العامة المقرر إتمامها في 11 مايو/أيار المقبل.

المصدر : وكالات