بوتين قال أنه لا يرى أي عنصر للستالينية في روسيا منذ عودته للرئاسة في مايو/أيار الماضي (الفرنسية)

 قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الخميس إنه لن يعيد روسيا إلى حقبة الدكتاتور السوفياتي جوزيف ستالين، ونفى وجود أي دافع سياسي وراء محاكمة وسجن معارضين.

وردا على سؤال من صحفي ليبرالي عبر التلفزيون خلال الجلسة السنوية التي يتلقى خلالها اتصالات هاتفية من مواطنيه، قال بوتين إنه لا يرى "أي عنصر للستالينية" في البلاد منذ عودته إلى الرئاسة في مايو/أيار الماضي.

وقال إنه يجب ألا تعود روسيا إلى عبادة الشخصية والقمع ومعسكرات السخرة التي كانت في عهد ستالين -الذي سيطر على الاتحاد السوفياتي لثلاثة عقود لحين وفاته عام 1953- لكن هذا "لا يعني ألا يكون في روسيا نظام وانضباط". 

وأضاف بوتين ردا على سؤال عن سجن اثنتين من أعضاء فريق بوسي رايوت الموسيقي الاحتجاجي العام الماضي ومحاكمة المعارض وزعيم الاحتجاجات أليكسي نافالني بتهم تتصل بالسرقة "ليس هناك من يضع أحدا وراء القضبان لآرائه السياسية". وأكد أنه واثق من أن نافالني سيخضع لمحاكمة عادلة.

ونافالني ناشط بمجال مكافحة الفساد ومنظم احتجاجات مناهضة لبوتين، وهو متهم بأنه نظم عام 2009 عملية اختلاس 16 مليون روبل (400 ألف يورو). ومن المممكن أن يصدر حكم بسجنه عشر سنوات.

والأربعاء، اعتبر نافالني خلال محاكمته في كيروف (900 كلم شرق موسكو) بتهمة اختلاس أموال، أن هذه المحاكمة "انتقام" يهدف خصوصا لإبعاده من الساحة السياسية.

المصدر : وكالات