ألكسي نافالني أثناء المحاكمة في مدينة كيروف (الفرنسية)
بدأت في مدينة كيروف الروسية (900 كيلومتر شرق موسكو) محاكمة ألكسي نافالني المعارض لحكم الرئيس فلاديمير بوتين بتهمة اختلاس أموال، وهو ما رفضه معتبرا أن محاكمته مسيسة.

ويحاكم المدون الذي تحول إلى زعيم للمعارضة حاليا بتهمة سرقة أكثر من نصف مليون دولار من شركة أخشاب تابعة للحكومة. وقد يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات حال إدانته.

وهاجم نافالني القاضي سيرجي بلينوف لأنه طلب منه ألا يكرر أمام المحكمة مجددا أن القضية ضده ذات دوافع سياسية.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن نافالني قوله "هل تريد مني أن أتحدث عن الأخشاب (و) أدعي أنني لست في محاكمة سياسية؟".

وأضاف أنه لن يتوقف عن ترديد هذا الادعاء، رغم أن القاضي أمره بعدم تكرار الاتهام دون دليل أكثر واقعية.

وسخر نافالني -وهو أحد أبرز النقاد للرئيس فلاديمير بوتين- من الاتهامات. وقال إنها لفقت له بدافع الانتقام السياسي بسبب دوره في تنظيم الاحتجاجات الجماهيرية الأخيرة ضد الرئيس فلاديمير بوتين.

وطالب محامو نافالني أثناء الجلسة بإعادة القضية إلى ممثلي الادعاء لوجود أخطاء إجرائية وطلبوا من القاضي إنقاذ نفسه، إلا أن الأخير رفض الطلبين.

المصدر : الجزيرة,الألمانية