سي.آي.أي طلبت مراقبة متهم بوسطن
آخر تحديث: 2013/4/25 الساعة 11:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/25 الساعة 11:24 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/15 هـ

سي.آي.أي طلبت مراقبة متهم بوسطن

التحقيقات تفيد بأن المشتبه بهما في تفجيري بوسطن استخدما جهاز تحكم بألعاب السيارات (الأوروبية)

كشف مسؤول أميركي أن وكالة الاستخبارات المركزية (سي.آي.أي) طلبت منذ 2011 وضع المشتبه به في تفجيري ماراثون بوسطن تحت المراقبة بناء على معلومات روسية، مما يثير التساؤل عن وجود ثغرات في أجهزة مكافحة الإرهاب بخصوص منع التفجير الذي كشفت التحقيقات أنه تم باستخدام جهاز تحكم بالألعاب.

وقال المسؤول الأميركي إن سي.آي.أي تلقت "معلومات من حكومة أجنبية" بشأن تامرلان تسارناييف، وطلبت في خريف 2011 إدراجه على قائمة الأشخاص قيد المراقبة.

وأضاف المسؤول -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية- أن الوكالة تقاسمت المعلومات مع الوكالات الفدرالية الأخرى.

ويواجه مكتب التحقيقات الفدرالي أيضا انتقادات منذ تفجيري بوسطن في 15 أبريل/نيسان، بعدما أعلن أن السلطات الروسية طلبت منه التحقق من تامرلان للاشتباه بأنه "من أنصار التطرف الإسلامي"، وأوضح المكتب أنه لم يتبين أي شيء جراء التحقيقات التي أجراها.

وفي وقت سابق، أكدت مصادر قريبة من التحقيقات في تفجيري بوسطن أن اسم تامرلان تسارناييف كان مدرجا في قاعدة البيانات المركزية السرية لدى الحكومة الأميركية، عن أشخاص تعتبرهم "إرهابيين محتملين".

ويتهم بتفجيري بوسطن -الذي أودى بحياة ثلاثة أشخاص وأصاب قرابة 264 شخصا- الشقيقان تامرلان (26 عاما) الذي قتل أثناء مطاردة الشرطة، وجوهر (19 عاما) الذي ما زال يتلقى العلاج في مستشفى في بوسطن.

تفجيرا بوسطن في 14 أبريل/نيسان أوديا بحياة ثلاثة أشخاص وإصابة 264 آخرين (رويترز)

جهاز تحكم بالألعاب
وعن تفاصيل التفجيرين، أبلغ محققون لجنة بمجلس النواب أمس أن القنبلتين انفجرتا بواسطة جهاز تحكم عن بعد، يستخدم للسيطرة على سيارات ألعاب الأطفال.

وقال النائب الأميركي داتش راسبرغر -بعد أن استمع للمسؤولين الأمنيين- إن الأخوين المشتبه بهما "حصلا على المعلومات بشأن كيفية تصنيع القنبلة من مجلة انسباير التي يقال إن القيادي الأميركي من أصل يمني في تنظيم القاعد أنور العولقي -والذي قتل في هجوم بطائرة من دون طيار- هو الذي أنشأها.

وأكد أن بعض المتفجرات التي استخدمت في الهجوم اشتراها أحد الأخوين من متجر للألعاب النارية في نيوهامبشير.

والدة الشقيقين
من ناحية أخرى، قال موظف في محكمة ناتيك بماساشوستس إن ثمة مذكرة توقيف بحق زبيدة تسارناييف والدة المشتبه بهما الشيشانيين في تفجير بوسطن، وقد تتعرض للاعتقال إذا ما دخلت الأراضي الأميركية.

وأوضح أن وثائق المحكمة تشير إلى أن تسارناييف اعتقلت العام الماضي بتهمة السرقة من متجر في ناتيك، بعدما اتصل الموظفون بالشرطة.

وأشار إلى أنها تغيبت عن موعد محاكمتها في 25 أكتوبر/تشرين الأول 2012، مما استدعى إصدار مذكرة توقيف بحقها، ويتردد أنها وزوجها متجهان من روسيا إلى الولايات المتحدة لمتابعة قضية ولديهما.

المصدر : وكالات

التعليقات