عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود عدد كبير من المحاصرين تحت أنقاض المبنى المنهار (رويترز)

ارتفع اليوم الخميس عدد ضحايا انهيار مبنى في بنغلاديش أمس إلى 200 قتيلا وما لا يقل عن ألف جريح، في حين أن أعداد الضحايا مرشحة للارتفاع بسبب الأعداد الكبيرة التي ما زالت محاصرة تحت الأنقاض.

وقالت الشرطة اليوم إن عدد القتلى في انهيار مركز رنا بلازا التجاري المؤلف من ثمانية طوابق في ضواحي العاصمة دكا، قفز إلى 200 وقد يواصل الارتفاع مع بقاء أشخاص كثيرين تحت الأنقاض.

ويواصل عمال الإنقاذ جهودهم المحمومة وسط أنقاض المبنى الواقع في ضاحية سافار على بعد ثلاثين كيلومترا خارج العاصمة دكا.

وأشارت وسائل إعلام محلية اليوم إلى أن تركيز عمليات الإنقاذ ينصب الآن على العالقين تحت الركام الذين تقدر السلطات أن أعدادهم لا تقل عن 1600.

ويضم المبنى في الطابقين الأرضي والأول محلات تجارية ومصرفا، وفي الطوابق الأخرى توجد أربعة معامل ألبسة توظف قرابة ستة آلاف شخص.

وقال رئيس اتحاد مصنعي ومصدري الملابس محمد عتيق إن 3122 عاملا كانوا في مصانع المبنى يوم الأربعاء.

عتيق: 3122 عاملا كانوا أمس
في مصانع المبنى المنهار (رويترز)

أسباب مجهولة
من جانبها بدأت الحكومة البنغالية تحقيقا لتحديد أسباب انهيار المبنى، وسط تبادل للاتهامات بين الشرطة وملاك المصانع.

فقد ألقى أحد عناصر الشرطة الصناعية باللائمة على ملاك المصانع، إذ قال المدير بالشرطة الصناعية مستفيض رحمن إنهم طالبوا الملاك بإغلاق مصانعهم، ولكنهم لم يستجيبوا.

غير أن أنيس رحمن -الذي يملك مصنعا للملابس في المبنى- قال إن مالك المبنى أكد له أنه آمن، وأن مهندسا قام باختباره.

وتعاني صناعة الملابس في بنغلاديش منذ سنوات من ضعف معايير السلامة العامة بسبب تكرار الحرائق والانهيارات، ففي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قتل 112 عاملا في حريق بمصنع في ضاحية صناعية بدكا. وأحيانا تقام مبان في دكا دون تصريح، كثير منها لا يطبق معايير البناء. وكان العشرات قد قتلوا عندما انهار مصنع ملابس في نفس المنطقة قبل ثمانية أعوام.

المصدر : وكالات