قرويون أفغان يسيرون على أنقاض منازل مدمرة في ننغرهار (الفرنسية)

ارتفع إلى أكثر من ثلاثين عدد قتلى الزلزال الذي ضرب جنوب شرق أفغانستان أمس، والأمطار الغزيرة والسيول التي أدت إلى انهيار عدد من المنازل الطينية في شمال البلاد.

 

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية في موقعها على الإنترنت إن مركز الزلزال الذي بلغت شدته 5.7 درجات على مقياس ريختر، كان على عمق 65 كلم وعلى بعد 11 كلم من مهترلام عاصمة ولاية لغمان الأفغانية.

 

وقال متحدث باسم جمعية الهلال الأحمر الأفغانية إن 18 شخصا على الأقل قتلوا في ولايتي ننغرهار وكونر المجاورتين، وإن من المتوقع أن يرتفع عدد الضحايا. كما أصيب نحو سبعين شخصا في ننغرهار وحدها، وانهارت مئات المنازل فيها وفي كونر.

 

وقالت الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث في أفغانستان إن أمطارا هطلت بشكل متواصل اليوم على معظم أنحاء البلاد، وهو ما يتوقع أن يكون أدى إلى انهيار مئات من البيوت المبنية بالطوب اللبن والتي يقطنها الكثير من الأفغان.

 

ولم تقدم الوكالة أرقاما لأعداد الضحايا، ولكن الأمطار والسيول في ولاية بلخ شمال أفغانستان أودت في وقت سابق اليوم بحياة 15 شخصا على الأقل، وألحقت أضرارا بـ1900 منزل، حسب تصريحات عضو بمجلس الولاية.

 

وشعر السكان في العاصمة الهندية نيودلهي بالزلزال الذي وقع، وهو الأحدث في سلسلة هزات أرضية في آسيا هذا الشهر.

واهتزت المباني في نيودلهي وهرع السكان إلى الشوارع في منطقة كشمير المتنازع عليها والتي قتل فيها زلزال عام 2005 قرابة 75 ألف شخص، معظمهم في الجانب الباكستاني من المنطقة. كما شعر بزلزال أمس سكان العاصمة الباكستانية إسلام آباد.

وأمر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بإرسال مساعدة عاجلة إلى الذين تأثروا بهذه الهزة والفيضانات.

وفي الأسبوع الماضي قتل زلزال قوته 6.6 درجات قرابة 200 شخص في جنوب غرب الصين، وبعدها بأيام قتل زلزال قوي آخر 35 شخصا في باكستان قرب الحدود مع إيران.

المصدر : وكالات