الصغير يواجه اتهامات من بينها التخطيط للقتل والعمل مع جماعة إرهابية (الفرنسية)

رفض شهاب الصغير أحد المتهمين في تدبير هجوم على قطار بكندا أن يحاكم بموجب القانون الجنائي "الذي يتناقض مع تعاليم القرآن"، وذلك أثناء مثوله أمام القاضية سوزان هيلتون في تورونتو الأربعاء.

ويواجه الصغير (30 عاما) تهما بالانضمام إلى "منظمة إرهابية" و"التآمر لارتكاب جريمة بالاشتراك مع مجموعة إرهابية".

وأكد الصغير أنه من الضروري ألا تبني المحكمة أحكامها على القانون الجنائي، لأنه "ليس نصا منزلا وإنما وضعه بشر لا يتسمون بالكمال، لأن الكمال لله وحده"، وأضاف "لذلك لا نستطيع أن نبني أحكامنا" على هذه النصوص.

ويعد الصغير أحد المشتبه بهما في تدبير هجوم بدعم من تنظيم القاعدة على قطار ركاب في كندا، وهو يواجه اتهامات من بينها التخطيط للقتل والعمل مع جماعة إرهابية.

وتقول السلطات الكندية إن الصغير -تونسي المولد يعيش في مونتريال لإعداد رسالة الدكتوراه- خطط مع شخص آخر يدعى رائد جاسر (25 عاما) لإخراج قطار ركاب عن مساره -ربما على جسر قرب الحدود الكندية الأميركية- وهو ما كان يمكن أن يؤدي إلى خسائر كبيرة في الأرواح.

وذكرت الشرطة أن الرجلين كانا يتلقيان أوامرهما من عناصر القاعدة المقيمين في إيران، إلا أن طهران سارعت إلى نفي هذه التهمة.

واعتقل الصغير يوم الاثنين في عملية تحقيق أميركية كندية مشتركة بدأت العام الماضي بعد بلاغ من أحد أبناء الطائفة المسلمة بكندا.

وقالت الشرطة الكندية إن المخطط استهدف مسارا لقطارات الركاب في منطقة تورونتو، لكن لم يكن هناك تهديد مباشر لركاب القطارات أو للجمهور، وأضافت أن المخطط لا علاقة له بتفجيري ماراثون بوسطن.

لكن مسؤولين أميركيين قالوا إنه يعتقد أن المشتبه بهما دبرا لتفجير دعامة جسر على الجانب الكندي من الحدود أثناء مرور قطار ركاب عليه في رحلة بين تورونتو ونيويورك.

المصدر : الجزيرة