طواقم الاطفاء والجيش والشرطة لانقاذ المحاصرين تحت الأنقاض (الفرنسية)

ارتفع عدد ضحايا انهيار مبنى مكون من ثمانية طوابق في بنغلاديش الأربعاء إلى 100 قتيل ومئات الجرحى. ويضم المبنى المنهار مصانع ملابس ومركزا تجاريا، ويقع قرب العاصمة البنغالية دكا.

ويعمل رجال إطفاء وأفراد من الجيش لإنقاذ المحاصرين تحت أنقاض مبنى "رانا بلازا" في منطقة "سافور" على بعد 30 كيلومترا من دكا.

وذكرت الشرطة أنه لا يزال هناك العديد من الأشخاص المحاصرين تحت أنقاض المبنى، الذي كان يضم محلات ومكاتب. وتم استدعاء الجيش للمساعدة في عملية الإنقاذ، وساعدت الشرطة في إنقاذ أكثر من 100 عامل من عمال صناعة الملابس.  

وقال روهول فرقان - وهو من وزارة الصحة- للصحفيين إن أكثر من 700 شخص أصيبوا في الحادث، وتم نقل العديد منهم إلى المستشفيات في سافور. فيما ذكر أحد رجال الإطفاء أن نحو ألفي شخص كانوا داخل المبنى عندما انهارت الطوابق العليا.

المبنى المنهار مكون من ثمانية طوابق (الفرنسية)

ووفقا لبيانات الموقع الإلكتروني لصحيفة "ديلي ستار" التي تصدر في  بنغلاديش، فقد ظهرت تصدعات في جدران المبنى أمس الثلاثاء قبل أن ينهار صباح اليوم.

وألقى أحد عناصر الشرطة الصناعية باللائمة على ملاك المصانع، إذ قال المدير بالشرطة الصناعية مستفيض رحمن إنهم طالبوا الملاك بإغلاق مصانعهم، ولكنهم لم يستجيبوا.

بالمقابل، قال أنيس رحمن -الذي يملك مصنعا للملابس في المبنى- إن مالك المبنى أكد له أنه آمن، وأن مهندسا قام باختباره.

وتعاني صناعة الملابس في بنغلاديش منذ سنوات من ضعف معايير السلامة العامة، بسبب تكرار الحرائق والانهيارات، ففي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قتل 112 عاملا في حريق بمصنع في ضاحية صناعية بدكا. وأحيانا تقام مبان في دكا دون تصريح، كثير منها لا يطبق معايير البناء. وكان العشرات قد قتلوا عندما انهار مصنع ملابس في نفس المنطقة قبل ثمانية أعوام.

المصدر : وكالات